بدأ وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف مباحثات بشأن الأزمة السورية، وقال كيري إن مستوى العنف في سوريا انخفض بأكثر من 85% بفضل اتفاق البلدين على الهدنة، كما رأى لافروف أن التعاون بينهما ساعد على التوصل لنجاح في سوريا.

وانطلقت اليوم الخميس في موسكو مباحثات بين كيري ولافروف بهدف تقريب مواقف البلدين من تسوية الصراع في سوريا، وقال كيري إنه رغم هشاشة الهدنة التي تم التوصل إليها أواخر الشهر الماضي بمساعدة أميركا وروسيا فقد تراجع العنف بنسبة 85% إلى 90%.

وأضاف أن الكثيرين استبعدوا قبل بضعة أسابيع وقف الأعمال الحربية في سوريا، لكن "ذلك العمل حقق قدرا من التقدم. حدث تراجع للعنف مفيد وإن كان هشا".    

من جهته قال لافروف "بفضل تعاوننا في سوريا وإصرارنا نجحنا لأننا بذلنا مساعي للتوصل إلى توازن في المصالح، ليس فقط بين موسكو وواشنطن وإنما بين كل الأطراف المعنية بسوريا".   

وسيلتقي كيري أيضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين مساء اليوم. وسبق أن صرح كيري بأنه يتطلع لمشاورات بناءة مع لافروف وبوتين، وأنه مشجع أن يتعاون البلدان "رغم الخلافات".

وقال مسؤول كبير بالخارجية الأميركية أمس بخصوص زيارة كيري "ما نتطلع إليه منذ فترة طويلة هو معرفة كيف سيتم الانتقال من حكم الأسد". 

ومن المقرر أن يختتم المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الجولة الراهنة من المحادثات السورية بجنيف، وأن يعلن ورقة المبادئ الأساسية للحل السياسي في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات