أعلن مصدر عسكري روسي الخميس مقتل ضابط بالقوات الخاصة الروسية قرب مدينة تدمر شرقي حمص، بينما يواصل النظام -مدعوما بالطائرات الروسية- اقتحام المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر عسكري روسي في قاعدة حميميم الجوية الروسية بسوريا، قوله إن ضابطا بالقوات الخاصة الروسية قتل أثناء مشاركته في مهمة خاصة لتوجيه الضربات الجوية الروسية ضد أهداف "إرهابية."

وكان مراسل الجزيرة قد أكد أن قوات النظام السوري سيطرت على مناطق جبل قصار ومثلث تدمر وقصر القطري ودوار الزراعة عند المدخل الغربي والجنوبي لمدينة تدمر، وأنها لم تتمكن من دخول المدينة، مشيرا إلى أنها تشن معارك عنيفة بإسناد من الطيران الروسي على تنظيم الدولة.

جاء ذلك بعدما أعلن التلفزيون الرسمي للنظام تمكّن قواته من الدخول إلى "قلب" تدمر، كما عرض صورا من خارج المدينة وقال إن القوات تواصل ملاحقة "الإرهابيين".

وسبق أن أعلن قائد القوات الروسية في سوريا الجنرال ألكسندر دفورنيكوف الأربعاء أن وحدات من القوات الروسية الخاصة تنشط على الأراضي السورية، مضيفا أن مهمتها جمع معلومات لتحديد الأهداف التي يقصفها الطيران الروسي، وإرشاد الطائرات إلى مواقع الأهداف في المناطق المعزولة، إلى جانب مهمات خاصة أخرى.

على صعيد آخر، قالت وزارة الدفاع الروسية الخميس إنها سجلت سبعة انتهاكات لاتفاق وقف القتال في سوريا خلال الساعات الـ24 الماضية، خمسة منها في حلب واثنان في اللاذقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات