أظهر مقطع فيديو التقط اليوم الخميس أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي يطلق النار على رأس فلسطيني في مدينة الخليل وهو ملقى على الأرض مصابا برصاص الاحتلال الذي زعم أنه طعن جنديا إسرائيليا.

وكان جيش الاحتلال أعلن أن جنوده قتلوا فلسطينيين، هما فتاح الشريف ورمزي القصراوي وكلاهما عمره 21 عاما، بالرصاص، وزعم أنهما طعنا أحد الجنود وأصاباه في معبر داخل مدينة الخليل.

وفي وقت سابق نقل مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام عن أحد شهود العيان أن سلطات الاحتلال أصابت أحد الفلسطينيين بجروح ثم تعمدت إطلاق النار على رأسه بشكل مباشر.

وأظهر الفيديو نقل الجندي المصاب في سيارة إسعاف، وترك الفلسطينيين الاثنين على الأرض، حيث أغلقت قوات الاحتلال المنطقة بالكامل ومنعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من تقديم العلاج للشابين.

وبتقريب الصورة بدا أحد الفلسطينيين المصابين وهو لا يزال قادرا على التحرك مع عدم ظهور إصابة في رأسه، ثم أظهر الفيديو جنديا إسرائيليا يصوب بندقيته وصوت طلقة نارية، وبعدها بدا على رأس الفلسطيني أثر جرح حديث في الرأس ونزف بطيء للدم على الطريق حيث كان يرقد.

وفي وقت لاحق أعلن جيش الاحتلال أنه اعتقل جنديا متهما بإطلاق النار وقتل جريح فلسطيني في الخليل. وقالت ناطقة باسم الجيش إن الشرطة العسكرية "بدأت بالتحقيق، واعتقل الجندي المتورط بالحادث".

والتقط الفيديو بمعرفة فلسطيني متطوع لصالح منظمة "بتسليم" الإسرائيلية الحقوقية، التي اعتبرت في تعليقها على الحادث أن "إطلاق النار في الشارع، من دون قانون ولا محاكمة، هو نتيجة مباشرة لتبجح وزراء الحكومة الإسرائيلية وممثلي الجمهور الإسرائيلي والأجواء الشعبية الإسرائيلية اللاإنسانية".

المصدر : الجزيرة