قال مصدر أمني إن جنديين مصريين أصيبا اليوم الخميس في تفجير عبوة ناسفة استهدف قوة تابعة للجيش بسيناء (شمال شرق البلاد).

وأكد المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن هويته- أن قوة راجلة من الجيش المصري كانت تجري عمليات تمشيط بحثا عن مسلحين في قرية الماسورة جنوب مدينة رفح في محافظة شمال سيناء، قبل أن تتعرض إلى تفجير بعبوة ناسفة.

وأضاف المصدر أن تفجير العبوة الناسفة أسفر عن إصابة جنديين بشظايا متفرقة في الجسد، وتم نقلهما إلى مستشفى العريش العسكري لتلقي العلاج.

ولم يعلق المتحدث العسكري المصري على الحادث عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، لكن جماعة "ولاية سيناء" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية سبق أن تبنت هجمات عديدة استهدفت عناصر الجيش والشرطة في محافظة شمال سيناء.

وجاء الهجوم بعد يومين فقط من اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع عدد من كبار قادة القوات المسلحة والشرطة لبحث الهجمات المسلحة المتصاعدة في سيناء.

ودعا السيسي خلال اللقاء قوات الجيش والشرطة لمواصلة العمليات العسكرية والأمنية ضد بؤر المسلحين.

المصدر : وكالة الأناضول