قالت مصادر للجزيرة الأربعاء إن المعارضة السورية المسلحة قتلت 20 من قوات النظام بريف دمشق، بينما كثفت طائرات النظام غاراتها بالمنطقة وطالت مناطق تسيطر عليها المعارضة في ريفي حماة وإدلب، بينما يحاول النظام اقتحام مدينة تدمر في ريف حمص بدعم جوي روسي.

وبحسب المصادر، فإن المعارضة قتلت 20 عنصرا للنظام خلال معارك على أطراف بلدة بالا في غوطة دمشق الشرقية، كما وقعت اشتباكات على أطراف بلدة بيت سحم، بينما شنت قوات النظام غارات على تلك المناطق إضافة إلى بلدات دوما وحرستا وجسرين وزبدين والزبداني، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وشملت الغارات قرى مسعود وسرحا ورسم العوابد وكفرنبودة وعطشان والدمينة والقرباطية بريف حماة، وكذلك بلدات كندة وبداما والتمانعة والزعينية الشاتورية وعابدين ومطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب، وتحدث ناشطون عن سقوط ضحايا مدنيين.

وفي حلب، دارت اشتباكات بين المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية تمكن خلالها الأخير من السيطرة على قرية ‏تل بطال ومزارع قرية الأحمدية. كما قصفت قوات النظام مدن حريتان وعندان وكفرحمرة وحيان، بحسب شبكة شام.

أما اللاذقية فشهدت قصفا مدفعيا وغارات جوية في جبل الأكراد، بينما تحدث ناشطون عن مقتل عدد من عناصر قوات النظام في استهداف سيارة كانت تقلهم.

تدمر
من جهة ثانية، نقل التلفزيون السوري الرسمي عن جندي بقوات النظام أن تلك القوات أصبحت على بعد أقل من كيلومتر واحد من مدينة تدمر شرق حمص، وأنها تأمل استعادتها خلال ساعات من قبضة مقاتلي تنظيم الدولة.

وقد فجّر التنظيم عدة سيارات مفخخة استهدفت قوات النظام وأوقعت في صفوفها العشرات بين قتيل وجريح، بينما تتواصل الغارات المكثفة من قبل الطيران الروسي على مواقع التنظيم.

وبحسب وكالة مسار برس، فإن تنظيم الدولة فجر سيارة مفخخة في حي الصناعة بدير الزور وقتل عددا من عناصر قوات النظام، كما تشهد المدينة وريفها معارك وغارات جوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات