أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة أن المغرب طلب من المنظمة إغلاق مكتب اتصال عسكري في الصحراء الغربية في أحدث تطور للخلاف المتصاعد بين الرباط والأمين العام الأممي بان كي مون بسبب تصريحات للأخير وصف فيها الوجود المغربي في الصحراء الغربية بـ"الاحتلال".

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام الأممي إن بعثة الأمم المتحدة للصحراء الغربية (مينورسو) تلقت طلبا لإغلاق مكتب الاتصال العسكري في الداخلة خلال الأيام المقبلة، وهذا أول طلب يستهدف العنصر العسكري مباشرة.

واعتبر حق أنه لا يوجد أي سبب لهذا التصعيد، وقال "ينبغي ألا نسمح بتأكيد مبدأ أن يكون باستطاعة الدول الأعضاء بشكل اعتباطي مخالفة اتفاقاتها الخاصة بوضع البعثات والتزاماتها بموجب ميثاق الأمم المتحدة"، وحذر من خطر عودة التوتر وربما الصراع في غياب مهمة ملائمة لحفظ السلام.

وغادر 84 من أعضاء بعثة مينورسو يوم الأحد بناء على طلب مغربي عقب استخدام الأمين
العام خلال زيارته الجزائر مطلع الشهر الجاري كلمة "احتلال" لوصف سيطرة المغرب على الإقليم عام 1975 بعد خروج الاستعمار الإسباني.

وتسببت تصريحات الأمين العام في أسوأ خلاف بين المغرب والأمم المتحدة منذ عام 1991 عندما توسطت المنظمة الدولية في وقف لإطلاق النار أنهى حربا بشأن الصحراء الغربية وأسست بعثة مينورسو.

وقال وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي إن الأمين العام للأمم المتحدة تعهد بتقديم اعتذار لبلاده ولم يفعل.

ودافع الخلفي -في تصريح لوكالة الأناضول- عن قرارات بلاده الأخيرة جراء تصريحات بان كي مون، وقال إن الخلاف بين بلاده وبان وليس مع الأمم المتحدة.

وتطالب جبهة البوليساريو بتنظيم استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية، لكن المغرب يقول إنه سيمنح الإقليم حكما ذاتيا فقط.

المصدر : وكالات