فرضت المعارضة السورية المسلحة سيطرتها على قرية الشيخ سعد بريف درعا (جنوبي البلاد) بعد معارك مع مقاتلي حركة المثنى المتهمة بولائها لتنظيم الدولة الإسلامية، وذلك وفقا لمصادر محلية. وفي ريف دمشق جرى تبادل للجثث وأسير بين قوات النظام والمعارضة.

وأعلنت المعارضة السورية في درعا القضاء على ما سمتها خلايا تابعة لتنظيم الدولة على أطراف مدينة نوى بريف درعا.

يشار إلى أن قوات المعارضة المسلحة كانت قد أعلنت سيطرتها الكاملة على بلدة مزيريب، وعلى سرية خراب الشحم في ريف درعا القريب من الحدود السورية الأردنية، وذلك بعد معارك دارت بينها وبين مقاتلين تتهمهم المعارضة بالولاء لتنظيم الدولة.

وفي ريف دمشق أجرى لواء شهداء الإسلام التابع للمعارضة السورية المسلحة بالتعاون مع الدفاع المدني عملية تبادل مع قوات النظام السوري في مدينة داريا بريف دمشق الغربي، حيث تم قبل يومين تسليم جثة قتيل من أفراد النظام وأسير واحد كانا لدى لواء شهداء الإسلام مقابل أربع جثث لعناصر من مدينة داريا قتلوا في معارك سابقة على الجبهة الجنوبية للمدينة.

يشار إلى أن قوات النظام تمكنت خلال الأشهر الماضية من فصل مدينة داريا عن معضمية الشام بعد عملية عسكرية وصفت بالعنيفة.

المصدر : الجزيرة