قتل القائد العسكري لجبهة النصرة في درعا في المعارك مع جماعات موالية لتنظيم الدولة الإسلامية، في حين قتل التنظيم 26 من عناصر النظام باشتباكات قرب تدمر في ريف حمص.
 
وجاء مقتل القيادي في جبهة النصرة خلال معارك ضد "لواء شهداء اليرموك" المبايع لتنظيم الدولة في بلدة تسيل وقرية عدوان المحاذية لها في ريف درعا الغربي جنوبي البلاد.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن مسلحي اللواء عملوا لدى دخولهم بلدة تسيل على احتلال عدد من البيوت والمقرات العسكرية، وبدؤوا يصيحون بأنهم جاؤوا بهدف "حماية الإسلام والمسلمين" و"إعلان الخلافة".

وكانت مصادر أفادت في وقت سابق للجزيرة بأن المعارضة السورية المسلحة سيطرت على كامل مدينة طفس بريف درعا، بعد معارك مع مقاتلين موالين لتنظيم الدولة.

وأضافت المصادر أن المعارك بين الطرفين أسفرت عن مقتل 12 من قوات المعارضة المسلحة، وأربعة من عناصر تنظيم الدولة.

video


معارك تدمر
أما في وسط البلاد، فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 26 عنصرا من القوات الحكومية بينهم قيادي، جراء استهدافهم من قبل تنظيم الدولة في منطقة تدمر بريف حمص الشرقي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن تنظيم الدولة صد هجوما لقوات النظام بينما كانت تحاول التقدم على بعد أربعة كيلومترات غرب مدينة تدمر.

وأشار عبد الرحمن إلى أنه بالرغم من الغارات الروسية، فإن قوات النظام السوري تتقدم ببطء في المنطقة المحيطة بتدمر التي تم استهدافها منذ مطلع الشهر الجاري بمئات الضربات الجوية.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة تدمر منذ مايو/أيار 2015، وقد بدأ جيش النظام السوري معركة استعادة المدينة قبل أسبوعين بغطاء جوي روسي، وذلك لأن السيطرة عليها تفتح الطريق أمام قوات النظام لاستعادة منطقة البادية وصولا إلى الحدود السورية العراقية شرقا.

وفي وقت سابق، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن ثلاثين من قوات النظام السوري قتلوا خلال معارك المدينة الصناعية ومحيطها شمال حلب.

أما وكالة سانا الرسمية فذكرت أن قوات النظام صدت هجوما لمقاتلي التنظيم على قريتي كفر صغير وبابنس في محيط المدينة الصناعية، وأنها قتلت عددا منهم خلال تلك المعارك.

في المقابل، بثت وكالة أعماق تسجيلا مصورا يظهر ما قالت إنه استعادة مسلحي التنظيم السيطرة على نقاط في جبال المحسة جنوب غربي مدينة القريتين بريف حمص.

وقالت الوكالة إن استعادة السيطرة على تلك المواقع جاءت بعد هجوم لمسلحي التنظيم على مواقع قوات النظام السوري فيها وقتل أعداد منهم.

video

وفي تطور آخر، أفادت "سوريا مباشر" بأن مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية أغلقت الطريق الواصل بين مدينتي دارة عزة وعفرين في ريف حلب الشمالي.

وفي الشمال، أفاد ناشطون سوريون بأن طيران النظام السوري ألقى عدة براميل متفجرة على بلدة الناجية ومحيط قرية مرعند بريف جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.

وفي ريف دمشق، تحدثت مصادر للجزيرة عن غارات كثيفة للنظام على منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات