أعربت جامعة الدول العربية، اليوم الاثنين، عن رفضها الدعوة إلى النظام الفيدرالي في مناطق سيطرة الأكراد بشمال سوريا، مؤكدة على أن وحدة البلاد وسلامتها الإقليمية هما أحد ثوابتها.

وقال أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة -في تصريحات للصحفيين اليوم الاثنين- إن الدعوات الخاصة سواء من أطراف سورية أو غير سورية بخصوص وحدة سوريا وسلامته الإقليمية أمر مرفوض، معربا عن أمله في أن يُوفق السوريون من خلال مفاوضاتهم الجارية في جنيف لحل سياسي يمكنهم من الخروج من الأزمة.

وشدد بن حلي على ضرورة أن يتوافق السوريون على استحقاقات المرحلة الانتقالية سواء ما يتعلق بالانتخابات أو الدستور، مضيفا أنه بعد اتفاق السوريين بمختلف مكوناتهم، فإنهم يقررون وقتها ما يناسبهم من "تنظيم لوضع سياسي، هم أصحاب الحق الأصيل فيه".

وأعلن الأكراد في سوريا اليوم الخميس إنشاء نظام فيدرالي في مناطق سيطرتهم في شمال البلاد، وذلك خلال اجتماع عقد بمدينة رميلان في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، وسارعت دمشق والمعارضة والولايات المتحدة وتركيا إلى رفضه بقوة.

والمناطق المعنية في النظام الفيدرالي هي المقاطعات الكردية الثلاث: عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي، عفرين في ريف حلب الغربي، منطقة الجزيرة بمحافظة الحسكة (شمال شرق سوريا) بالإضافة لتلك المناطق التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية مؤخرا، خصوصا في محافظتي الحسكة وحلب شمال سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات