أعلنت تونس مقتل مسلح خلال العملية الأمنية والعسكرية المتواصلة منذ أمس الأحد في منطقة الصياح القريبة من مدينة بنقردان بالجنوب الشرقي التونسي على الحدود مع ليبيا.

وقالت وزارتا الداخلية والدفاع في بيان مشترك ''أسفرت العملية الأمنية والعسكرية الجارية منذ يوم أمس 20 مارس في بنقردان عن القضاء على عنصر إرهابي كان يتحصن بمنزل بجهة الصياح في محيط مدينة بنقردان، وتم خلال هذه العملية حجز سلاح نوع  كلاشينكوف وذخيرة ورمانات (قذائف) يدوية".

وأصيب خلال العملية ثلاثة عسكريين وسبعة أمنيين ومدني واحد بإصابات غير خطيرة، وفقا للبيان، في حين أوضحت وزارة الداخلية أن الإصابات لا تتسم بالخطورة.

وفي السابع من الشهر الحالي نفذ عشرات المسلحين هجمات متزامنة على ثكنة الجيش ومديريتي الدرك والشرطة في المدينة الحدودية مع ليبيا، في محاولة لإقامة "إمارة" تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بالمدينة، حسب ما أعلنه رئيس الحكومة الحبيب الصيد في ذلك الوقت.

ولا تزال عمليات التمشيط والمداهمات مستمرة في المدينة لتعقب من تبقوا من العناصر المسلحة والكشف عن مخازن أسلحة.

وأدت العملية إلى مقتل 52 مسلحا، و13 عنصرا في صفوف الأمن والجيش، وسبعة مدنيين.

ومنذ الهجوم فرضت السلطات -وإلى أجل غير محدد- حظر تجول ليلي في بنقردان التي يقطنها نحو ستين ألف شخص، كما أغلقت -وحتى تاريخ غير محدد- معبري راس جدير وذهيبية/وازن الحدوديين مع ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات