أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية أن دور القوات الأميركية التي أعلنت واشنطن عن إرسالها إلى العراق سيقتصر على إجراء تدريبات بحرية للقوات العراقية، وفي مناطق تقع خارج المياه الإقليمية العراقية.

وقالت القيادة في بيان إن عدد القوات الأميركية التي وصلت يبلغ مئتي مقاتل من مشاة البحرية، وإنهم جاؤوا بموافقة من الحكومة العراقية.

ودعت العراقيين إلى عدم تصديق ما وصفتها بالإشاعات التي تحدثت عن انتشار قوات أميركية قتالية في بعض المواقع والمعسكرات في بغداد.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت الأحد أن قوة قتالية أميركية من الوحدة 26 من مشاة البحرية، وصلت إلى العراق للمشاركة في المواجهات القتالية التي تجري ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وبهذا الصدد أفادت مراسلة الجزيرة في واشنطن بأن هذه القوة عبارة عن قوة تدخل سريع عالية الكفاءة قادرة على القيام بعمليات برية وجوية.

وأضافت أن هذه القوات أُرسلت بالتشاور مع الحكومة العراقية، وستقوم بعمليات إسناد للقوات العراقية وقوات التحالف خلال محاربتها تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن وزير الدفاع آشتون كارتر أكد أن الولايات المتحدة سترسل المزيد من القوات الخاصة من أجل القيام بعمليات تستهدف قادة تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة