استهدفت غارات التحالف العربي مواقع لـ مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بمحيط محافظة صنعاء، وقد انطلقت عملية عسكرية ضد الحوثيين في محافظة شبوة شرقي صنعاء.

وقالت مصادر للجزيرة إن مقاتلات التحالف -الذي تقوده السعودية- شنت مساء أمس السبت غارات على مواقع لميليشيا الحوثي وقوات صالح في معسكري النهدين والحفا جنوب صنعاء وشرقها.

من جهة ثانية، أعلن الجيش الوطني بدء عملياته العسكرية للسيطرة على منطقة بيحان بمحافظة شبوة شرقي صنعاء.

وقالت مصادر محلية إن قوات الجيش الوطني سيطرت على مناطق واسعة في مديرية عْسَيلان، وطردت مليشيا الحوثيين وقوات المخلوع منها. 

وقال العميد جحدل حنش العولقي (قائد اللواء 21 بالجيش الوطني) إن مقاتليه شنوا هجوما كبيرا بالأسلحة الثقيلة على مواقع الحوثيين في عْسَيلان.

وأضاف العولقي أن عددا كبيرا من مسلحي مليشيا الحوثي وقوات صالح سقطوا بين قتيل وجريح.

في غضون ذلك، تصدت قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني لهجوم شنته مليشيا الحوثي وقوات صالح على معسكر اللواء 35 مدرع بمحافظة تعز.

وقد خلفت مواجهات تعز قتلى من الجانبين، من بينهم رئيس أركان حرب اللواء 35 العقيد محمد العوني.

وجراء قصف الحوثيين الأخير لأحياء سكنية بمدينة تعز، ارتفع عدد الضحايا المدنيين لتسعة قتلى و12 جريحا.

وقالت مراسلة الجزيرة هديل اليماني إن الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع، استهدفوا شارع 26 سبتمبر الذي كان مكتظا بالمدنيين عند وقت الغروب مساء أمس السبت بقذائف الهاون، مما تسبب بسقوط قتلى وجرحى بينهم أربع نساء، مضيفة أن المستشفيات أطلقت نداءات للتبرع بالدم وشهدت حالة ضغط بسبب توافد المصابين.

المصدر : الجزيرة