أعلن الجيش الكيني أنه قتل 21 من عناصر حركة الشباب المجاهدين في بلدة بجنوب الصومال، بعد مقتل اثنين من جنوده في كمين للحركة نصب أمس السبت في بلدة أفمادو جنوبي البلاد، حيث انفجرت عبوة ناسفة بدائية الصنع في مركبة الجنود.

وقال متحدث باسم القوات المسلحة الكينية إن الجيش قتل في معارك ضارية أعقبت الكمين 21 من مقاتلي حركة الشباب، كما تم العثور على 19 بندقية كلاشنيكوف، وثلاث قاذفات صواريخ ومسدس، بينما قتل في العملية جنديان.

من جهتها، قالت حركة الشباب إنها نصبت كمينا لدورية للقوات الكينية العاملة ضمن قوات حفظ السلام الأفريقية، ما أدى إلى مقتل 12 جنديا وأسر اثنين آخرين بالقرب من بلدة حيو بإقليم جوبالاند جنوب الصومال، ولم يصدر أي تعليق من القوات الكينية على هذا الحادث.

وكان الجيش الكيني أعلن الأربعاء أنه أجهض هجوما لحركة الشباب على معسكر للجيش الصومالي في أفمادو، وقتل 19 عنصرا من الشباب خلال العملية.

وفي يناير/ كانون الثاني، تكبدت القوات الكينية التي تعمل ضمن بعثة الاتحاد الأفريقي بالصومال خسائر كبيرة، حينما شنت الحركة هجوما على معسكرها قرب الحدود الكينية، لكنها لم تكشف عن عدد القتلى على وجه التحديد، بينما قالت حركة الشباب حينها إن الهجوم أسفر عن مقتل أكثر من مئة جندي.

المصدر : الجزيرة + وكالات