أظهر تسجيل مصور بثه ناشطون على مواقع الإنترنت، وقوع سجال بين محافظ ديالى العراقية مثنى التميمي وقائد عمليات دجلة في الجيش العراقي.

وعبّر المحافظ خلال اجتماع لهما أمس عن استيائه من قرار سابق لرئيس الوزراء حيدر العبادي بنشر قوات من الجيش بدلا من الشرطة لتولي مسؤولية حفظ الأمن في مدينة المقدادية. وقال إن فوج الشرطة أزيل بدوافع سياسية وطائفية وليس لأنه ضعيف.

ولما اعترض قائد العمليات رد عليه التميمي قائلا "أنت طبقت قرار رئيس الوزراء"، وزاد يمكن سؤال عميد الشرطة بمحافظة ديالى، مؤكدا مرة أخرى أن استبدال فوج الشرطة ووضع فوج من الجيش مكانه تم بدوافع طائفية وسياسية.

وتسود مدينة المقدادية حالة من الخوف بعد مقتل خمسة مدنيين وخطف اثنين وتفجير سبعة منازل على يد مليشيا شيعية، في وقت اتهمت هيئة علماء المسلمين في العراق حكومة حيدر العبادي بتفريغ ديالى من سكانها الأصليين وتوطين غرباء محلهم.

المصدر : الجزيرة