قرر مجلس النواب المصري اليوم الأربعاء إسقاط عضوية النائب توفيق عكاشة بعد استضافته سفير إسرائيل لدى القاهرة في منزله الأسبوع الماضي.

وقال رئيس مجلس النواب علي عبد العال إن 465 عضوا من إجمالي الحاضرين وعددهم 490 وافقوا على إسقاط عضوية عكاشة بينما امتنع تسعة أعضاء عن التصويت واعترض 19 نائبا فقط على القرار.

ويتألف المجلس من 596 نائبا، ويشترط موافقة ثلثي أعضائه على قرارات إسقاط العضوية.

وتنص المادة 110 من الدستور المصري على أنه "لا يجوز إسقاط عضوية أحد الأعضاء إلا إذا فقد الثقة والاعتبار، أو فقد أحد شروط العضوية التي انتخب على أساسها، أو أخل بواجباتها، ويجب أن يصدر قرار إسقاط العضوية من مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء".

ورغم إسقاط عضوية عكاشة لتطبيعه مع السفير الإسرائيلي فإن رئيس مجلس النواب أكد "احترام البرلمان المصري للاتفاقات والمعاهدات الدولية، ومن بينها معاهدة السلام مع إسرائيل".

وأضاف عبد العال خلال جلسة التصويت على إسقاط العضوية عن عكاشة اليوم "البرلمان يحترم جميع السفارات وممثلي الدول الأجنبية الموجودين على الأراضي المصرية".

video

وكان توفيق عكاشه استقبل في منزله بالدقهلية السفير الإسرائيلي حاييم كورين الأربعاء الماضي ضمن مشاورات عن تعاون بين مصر وإسرائيل في المجالات الاقتصادية والزراعية والتعليمية، والتي وصفها السفير بـ"الناجحة".

وجاءت استضافة عكاشة للسفير الإسرائيلي في ظل بلوغ العلاقات المصرية الإسرائيلية مستويات متقدمة من التنسيق الأمني والتصريحات الودية، إذ قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في لقائه بلجنة رؤساء المنظمات اليهودية قبل أسابيع إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "قائد ذو قدرات عظيمة تؤهله لقيادة دولته، وتضمن تطور المنطقة وتقدم العالم".

كما صرح السيسي لقناة تلفزيونية فرنسية بأنه لن يسمح بأن تكون سيناء قاعدة لهجمات ضد إسرائيل، وصوتت وزارة الخارجية المصرية مؤخرا لصالح انتخاب إسرائيل عضوة بلجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي في الأمم المتحدة.

وتجاوز التطبيع القيادة السياسية المصرية إلى بعض الإعلاميين والرياضيين، حيث حيا الإعلامي عمرو أديب في برنامجه التلفزيوني الإسرائيليين، فيما أبدى المتحدث باسم اتحاد كرة القدم عزمي مجاهد استعداده للعب في تل أبيب.

المصدر : وكالات