قُتل عشرة من القوات العراقية والحشد العشائري خلال معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية غربي محافظة الأنبار، بالتزامن مع بدء عملية عسكرية تستهدف استعادة السيطرة على مدينة هيت في المحافظة ذاتها من قبضة التنظيم.

وأفادت مصادر عسكرية بأن عددا من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا أيضا في هجوم شنه الجيش على مواقعه في منطقة البو عبيد شمال شرقي الرمادي.

وأضافت المصادر أن طائرات التحالف الدولي شاركت في الهجوم وقصفت مواقع ومقرات تنظيم الدولة في المنطقة.

معركة هيت
يأتي ذلك في وقت قالت فيه مصادر أمنية إن القوات العراقية تقدمت في قرى وبلدات بمحيط مدينة هيت الواقعة على بعد 145 كلم غرب بغداد بعد اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة، وتمكنت -بمساندة الحشد العشائري- من استعادة مناطق جبة وجسر وحيد ومعمل إسمنت كبيسة.

بدورها نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ضابط رفيع أن القوات العراقية بدأت عمليتها العسكرية بقصف عنيف نفذه طيران التحالف الدولي، ثم تقدمت القوات الأمنية على الأرض من الجهة الغربية لمدينة هيت وناحية كبيسة غربي الرمادي.

وأشار الضابط إلى "مشاركة الآلاف من مقاتلي العشائر في العملية من أبناء هيت والبغدادي وكبيسة".

وكانت القوات العراقية قد تمكنت من فرض سيطرتها بشكل عام على الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار خلال عملية عسكرية نهاية العام الماضي، لكن منظمات دولية أعربت عن قلقها حيال مصير نحو 35 ألف مدني من الذين فروا من المنطقة خلال العملية العسكرية الأخيرة. 

يذكر أن تنظيم الدولة يفرض سيطرته منذ صيف 2014 على مساحات شاسعة في محافظة الأنبار التي تشترك بحدود واسعة مع سوريا والأردن، كما لا يزال يسيطر على مدينة الفلوجة التي تبعد 50 كلم عن العاصمة بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات