أكد رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الإعلامية الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني أن استضافة الشبكة للمؤتمر العالمي للمعهد الدولي للصحافة في دورته الخامسة والستين، تعبير عن إيمان عميق بأهمية بناء وتطوير علاقة التعاون والشراكة الاستراتيجية بين المنظمات المعنية بحماية الصحفيين وحرية الصحافة والمؤسسات الإعلامية.

وأضاف الشيخ حمد في تصريح صحفي أن المؤتمر يسلط الضوء على أبرز التحديات التي تواجه الصحفيين, خاصة في مناطق النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية، وفي سعيهم الحثيث لتعريف الجمهور بحقيقة ما يدور حولهم من قضايا وأحداث، بما في ذلك كشف الفساد والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وأعرب الشيخ حمد بن ثامر عن أمله في أن تتوصل أعمال هذا المؤتمر إلى إجابات على واحد من أهم الأسئلة والمواضيع التي تشكل شاغلا يوميا للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية، وهو: كيف يتمكن الصحفيون من تغطية النزاعات المسلحة والاضطرابات الداخلية في ظل تزايد الاعتداءات عليهم واستهدافهم بشكل ممنهج.

وعبّر رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة عن تقديره لكل الجهود التي تبذلها المؤسسات الإعلامية في توفير التدريب واتباع إجراءات الأمن والسلامة المهنية، مؤكدا رغبته في أن يستكشف المؤتمر مزيدا من الوسائل والسبل والآليات لتحقيق هذا الهدف السامي.

وقال "إننا في شبكة الجزيرة سعداء باستضافة هذا الحدث الهام الذي يشارك فيه أكثر من 300 من كبار الصحفيين وقيادات المؤسسات الإعلامية والمدافعين عن حرية الصحافة، يتقدمهم رئيس وأعضاء مجلس إدارة المعهد الدولي للصحافة, ومدير حرية التعبير بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)".

ويعتبر المعهد الدولي للصحافة (IPI) أحد أعرق الشبكات العالمية المتخصصة، حيث تأسس في العام 1950, ويضم في عضويته كبار الصحفيين وقيادات المؤسسات الإعلامية والمدافعين عن حرية الإعلام في أكثر من مئة دولة حول العالم.

ويبحث المؤتمر في مدى إمكانية ابتكار واعتماد مبادرات عالمية تسهم عمليا في تحقيق سلامة الصحفيين والحد من إفلات مرتكبي الجرائم بحقهم من العقاب وتقديمهم إلى العدالة، وضمان التعويض وجبر ضرر الضحايا.

المصدر : الجزيرة