هاجمت كل من جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية قوات النظام بشمال حمص وشرقها، وأسقطا عدة قتلى في صفوفها، بينما وثق ناشطون خروقا للهدنة من قبل قوات النظام بمناطق عدة، فضلا عن مقتل العشرات بالرقة إثر قصف روسي.

وأوضح مراسل الجزيرة بريف حمص أن جبهة النصرة شنت هجوما في قرية تلدرة وقتلت عددا من جنود النظام.

يأتي ذلك بالتزامن مع نشر جبهة النصرة إصدارا مرئيا جديدا تحدثت فيه عن دورها في مسار الثورة السورية بعد خمسة أعوام من انطلاقها، حيث شهد الإصدار الظهور العلني الأول لعدد من قادة النصرة.

وحمّلت الجبهة في إصدارها تنظيم الدولة المسؤولية عن تعطيل الثورة وتأخير إسقاط النظام.

ومن ناحيته، أعلن تنظيم الدولة عبر وكالة أعماق التابعة له مقتل 15 من قوات النظام جراء تدمير سيارتين عسكريتين غرب مدينة تدمر، بينما قالت وكالة أنباء النظام (سانا) إن قوات النظام تقدمت في تلة عرين قرب مدينة التمثيل (شمال غرب تدمر)، وإنها قتلت وأصابت عددا من مسلحي التنظيم في سلسلة جبال الهيال (غربي المدينة). 

وأضافت سانا أن قوات النظام، مدعومة بما يسمى قوات الدفاع الوطني، سيطرت على جبل جبيل في محيط مدينة القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي بعد معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة.

وتشهد مناطق عديدة من البادية السورية معارك عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات النظام التي تسعى، مدعومة بغطاء جوي روسي، إلى استعادة السيطرة على مدن البادية التي توجد بها حقول للنفط والغاز وتعد ملتقى طرق حيوية.

وذكرت وكالة مسار برس أن الطيران الروسي شن نحو 15 غارة بالصواريخ الفراغية على مدينة تدمر

video

خروق الهدنة
على صعيد آخر، أفادت مصادر للجزيرة بأن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة على مدينة خان الشيح الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف دمشق الغربي، مما تسبب في حدوث دمار كبير بمنازل وممتلكات المدنيين.

واستهدفت قوات النظام المرابطة على أحد الحواجز الأمنية منطقة المزارع في محيط خان الشيح بالأسلحة الرشاشة، في محاولة لقطع طرق يسلكها المدنيون باتجاه هذه المزارع، حيث قُتل طفل وجرح آخرون.

وذكرت شبكة شام أن النظام خرق الهدنة مجددا في ريف دمشق بقصف جوي على بلدات زبدين وبزينة وبالا وحرستا وجسرين وديرالعصافير، وأن قصفا مدفعيا استهدف دوما.

وأضافت الشبكة أن حلب شهدت أيضا غارات في المدينة وفي بلدات كفرحمرة وبيانون وحيان ومسكنة، وأن تنظيم الدولة استعاد قريتي الكمالية وجكة من المعارضة.

وشملت الغارات أيضا بلدة كفرنبودة وجبل شحشبو في حماة، وقرية القصابية في إدلب، وقرية حويجة المريعية في دير الزور.

وتدور معارك بين المعارضة والنظام في منطقة السلمية بحماة، وفي محيط قريتي كلز والحياة بجبل التركمان في اللاذقية.

وفي وقت سابق من مساء السبت، قالت مصادر طبية للجزيرة إن أكثر من أربعين شخصا قتلوا وجرح عشرات في غارات روسية استهدفت أحياء سكنية وسط مدينة الرقة الخاضعة لتنظيم الدولة، مما رفع عدد القتلى إلى أكثر من ستين مدنيا خلال يومين، حسب تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات