قال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت اليوم شابا فلسطينيا عند مفترق غوش عتصيون الاستيطاني بين مدينتي الخليل وبيت لحم بالضفة الغربية. كما اعتقل الاحتلال قاصرين اثنين في مستوطنة شاعر بنيامين بالضفة أيضا. 

وأفادت مصادر الجيش الإسرائيلي بأن قوات الاحتلال الموجودة في المنطقة أحبطت محاولة طعن كان يعتزم الشاب تنفيذها بعد أن ترجل من سيارته حاملا سكينا ليهاجم جنودا يحرسون مفترق الطرق.

ويقع مفترق غوش عتصيون على الطريق الذي يعبر الضفة من الشمال إلى الجنوب ويربط القدس بالخليل، وقد شهدت هذه المنطقة في الفترة السابقة هجمات لفلسطينيين على الإسرائيليين.

اعتقال
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية قاصريْن فلسطينييْن بالقرب من منطقة مخماس عند مدخل المنطقة الصناعية في مستوطنة شاعر بنيامين بالضفة.

جنود الاحتلال يفتشون فلسطينيين عند أحد أبواب البلدة القديمة للقدس المحتلة (الأوروبية)

وأوضحت متحدثة باسم شرطة الاحتلال أن القاصرين توجها بسيارة ذات لوحة ترخيص فلسطينية نحو المنطقة الصناعية، وهو ما أثار شكوك قوات الأمن التي فتشتهما فوجدت بحوزتهما سكينين. وحسب الرواية الإسرائيلية، فإن الفلسطينيين كانا يخططان لتنفيذ هجوم وفق نتائج التحقيقات الأولية.

ومنذ انطلاق الهبة الشعبية المناهضة لانتهاك حرم المسجد الأقصى وممارسات المستوطنين في بداية أكتوبر/تشرين الأول 2015 استشهد 197 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال وإطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها 28 إسرائيليا، إضافة إلى أميركي وإريتري وسوداني وفق تعداد لوكالة فرانس برس.

وتقول شرطة الاحتلال إن نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها أو الجيش خلال تنفيذهم أو محاولتهم تنفيذ هجمات بالسكاكين على إسرائيليين، ويشكك الفلسطينيون في أغلب الحالات بالرواية الإسرائيلية.

المصدر : وكالات,الجزيرة