قال مراسل الجزيرة في جنيف إن المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا ضغط على وفد النظام السوري في المفاوضات للتقدم بورقة عن الانتقال السياسي، في حين عبر وفد المعارضة السورية عن ارتياحه من لقائه مع المبعوث الأممي، مؤكدا أن محادثات الجانبين كانت إيجابية ومثمرة.

وذكر مراسل الجزيرة في جنيف رائد فقيه أن المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا طلب من رئيس وفد النظام إلى المفاوضات بشار الجعفري الاتصال بسلطات دمشق في نهاية الأسبوع، والتقدم الأسبوع المقبل بورقة واضحة ومحددة عن الانتقال السياسي في سوريا مثلما فعل وفد المعارضة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن خلافات برزت بين دي ميستورا ووفد النظام، موضحا أن الأخير طالب بتثبيت ثماني نقاط كمدخل للمفاوضات مع المعارضة، وتتمثل في محاربة الإرهاب كأولوية، وتشكيل حكومة موسعة، وإشراك باقي الأطراف غير المتورطة بالإرهاب وفق النظام.

ومن النقاط أيضا حق الرئيس السوري بشار الأسد بالترشح للانتخابات المقبلة، والتشديد على وحدة أراضي سوريا، واستعادتها هضبة الجولان، ورفع العقوبات الدولية المفروضة على النظام، وعدم التدخل الأجنبي في سوريا إلا بطلب من برلمانها، والتأكيد على علمانية الدولة السورية.

وأضاف المراسل أن هذه النقاط لا تمت بصلة لموضوع الانتقال السياسي الذي يصر المبعوث الدولي على أن تكون هي النقطة الأساسية للمفاوضات غير المباشرة الجارية بين وفدي المعارضة والنظام.

وثيقة المعارضة
وذكر رائد فقيه أن الوثيقة التي تقدم بها وفد المعارضة تعرف المرحلة الانتقالية وشروط عضوية هيئة الحكم الانتقالي ذات الصلاحية الكاملة والشاملة، في إشارة إلى صلاحيات رئاسة الجمهورية ورئيس الحكومة.

كبير مفاوضي وفد المعارضة محمد علوش يستمع لحديث المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا (الأوروبية)

من جانب آخر، أعرب رئيس وفد المعارضة أسعد الزعبي عن ارتياحه من لقاء المعارضة مع المبعوث الأممي، مؤكدا أن محادثات الجانبين كانت إيجابية ومثمرة، وجدد الزعبي رفض إشراك أي شخصيات أخرى في وفد المعارضة، مشددا على أن لا وجود في جنيف لأي وفود سوى وفدي الثورة ونظام الأسد.

وقال الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة سالم المسلط إن المعارضة السورية تريد وفدا للنظام بتمثيل أعلى لأن رئيس الوفد الحالي لا يمكنه اتخاذ قرارات.

وأضاف المسلط أن وفد دمشق لا يتمتع بالجدية الكافية، كما أنه يعتمد المماطلة خلال المحادثات، موضحا أن وفد النظام يرفض إجراء مفاوضات مباشرة مع المعارضة، ولا يقبل أي وثيقة تتقدم بها المعارضة.

تصريحات الجعفري
من جهته، قال رئيس وفد النظام بشار الجعفري إن اجتماع وفده مع المبعوث الدولي الخاص ركز على ورقة العناصر الأساسية التي كان الوفد قد قدمها إلى دي ميستورا في الجلسة السابقة، والتي تتعلق بالحل السياسي للأزمة في سوريا، على حد وصف الجعفري.

وأضاف الجعفري في كلمة مقتضبة بعد الاجتماع رفض بعدها الإجابة عن أسئلة الصحفيين أن إقرار مبادئ هذه الورقة من شأنه فتح الباب أمام حوار جدي سوري سوري.

من جانبه، أكد المبعوث الأممي على ضرورة أن يبذل وفد الحكومة السورية المزيد من الجهد لتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي وعدم الاكتفاء بالحديث عن مبادئ عملية السلام، مضيفا أنه لا تزال هناك خلافات كبيرة بين وفدي التفاوض.

وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي عقب لقاءاته مع وفدي النظام والمعارضة إنه سيحاول في الأسبوع المقبل وضع أرضية مشتركة بالحد الأدنى للانتقال السياسي في سوريا.

المصدر : وكالات,الجزيرة