أعلن تنظيم الدولة الإسلامية قتل عشرة عناصر من حزب الله اللبناني خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين إلى جانب عدد من عناصر المليشيات الشيعية الأفغانية خلال معارك في محيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، وذلك حسب وكالة أعماق التابعة للتنظيم.

وأوضحت الوكالة أن قوات النظام وحزب الله ومليشيات شيعية أخرى شنت هجوما على أحد مواقع مقاتلي تنظيم الدولة في منطقة الدوة غربي مدينة تدمر، وخلال تقدمها فجر التنظيم سيارة مفخخة كان عناصره قد تركوها في وقت سابق على جانب الطريق الواصل للمنطقة، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات وانسحاب من تبقوا إلى مواقعهم الخلفية.

ولم ينشر حزب الله أرقاما رسمية لعدد قتلاه على الساحة السورية، لكن مواقع قريبة منه وأخرى معارضة بالإضافة إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان ترجح أنهم نحو الألف قتيل منذ تدخله في سوريا إلى جانب قوات النظام السوري عام 2013.

وفي وقت سابق، أعلن تنظيم الدولة عن تمكنه من قتل خمسة عسكريين روس خلال معارك في منطقة قصر الحلابات غرب تدمر، بينهم مستشار عسكري، بالإضافة إلى قتل عدد من مسلحي المليشيات المساندة لقوات النظام خلال محاولة تقدم فاشلة في المنطقة.

ونشرت أعماق صورا لعسكريين روس قالت إنهم يشاركون المليشيات الشيعية في المعارك الدائرة غرب مدينة تدمر، والتي يحاولون من خلالها الوصول إلى المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وحصلت عليها الوكالة من خلال مقتنيات أحد العسكريين القتلى.

وفي ريف حمص الجنوبي الشرقي أحكم مسلحو تنظيم الدولة أمس الخميس سيطرتهم على جبل الباردة (ثلاثون كلم شرق مدينة القريتين) بعد هجوم على مواقع قوات النظام فيه، وكان التنظيم قد شن سابقا عدة محاولات فاشلة للسيطرة على الجبل قتل في إحداها ثمانية من مسلحيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات