قتل خمسة مسلحين من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في اشتباكات مع المقاومة الشعبية في محافظة الضالع (245 كلم جنوب صنعاء)، وذلك وفق مصادر يمنية محلية.

وأضافت المصادر أن المقاومة تصدت لمحاولة الحوثيين وصالح التقدم نحو قريتي ظفار ويبا، وأن الطرفين تبادلا القصف. وقد أصيبت طفلة في قرية ظفار برصاصة طائشة.

وفي تعز (جنوبي البلاد) أفادت مراسلة الجزيرة هناك بأن مقاتلة تابعة للتحالف العربي قصفت القصر الجمهوري في المدينة الذي تسيطر عليه مليشيا الحوثي وقوات صالح.

وفي وقت سابق، قُتل أربعة مدنيين وأصيب 16 في قصف عشوائي لمليشيا الحوثي وصالح استهدف أحياء في مدينة تعز.

أما عن عمليات التحالف العربي في اليمن، فقد بيّن المتحدث باسم التحالف ومستشار وزير الدفاع السعودي العميد أحمد عسيري أن العمل العسكري للتحالف في اليمن أصبح مركزا على إسناد الجيش اليمني في المناطق التي يقاتل فيها.

وشدد عسيري في نشرة سابقة للجزيرة على أن مرحلة بسط الأمن والاستقرار في اليمن مرحلةٌ مهمة، وستكون طويلة الأجل.

وأضاف أن العمل العسكري الذي كان يشمل جميع أراضي الجمهورية اليمنية الآن أصبح مركزا في بعض المناطق التي يقاتل فيها الجيش الوطني اليمني.

ولفت إلى أن هناك فرقا بين العمليات الكبرى والعمليات المحدودة الزمان والمكان لأن العمل تحول في بعض المناطق المحررة إلى إعادة الاستقرار والأمن للمواطن، ولذلك فمرحلة الاستقرار هي مرحلة طويلة الأجل تشتمل على بناء الأجهزة الأمنية للحكومة اليمنية القادرة على بسط نفوذ الدولة، في حين تستمر العمليات في المناطق التي ينفذ فيها الجيش اليمني عملياته.

المصدر : الجزيرة + وكالات