أكدت الولايات المتحدة أنها لن تعترف بمناطق للحكم الذاتي داخل سوريا، وأنها تعمل من أجل دولة موحدة
غير طائفية تحت قيادة مختلفة، وذلك ردا على محاولة كردية لإقامة منطقة حكم ذاتي في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي "لا نؤيد قيام مناطق ذات حكم ذاتي أو شبه مستقلة داخل سوريا.. ما نريده هو سوريا موحدة بكامله،ا بها حكومة لا يقودها بشار الأسد تستجيب (لتطلعات) الشعب السوري.. سوريا كاملة موحدة غير طائفية.. هذا هو الهدف"، مشيرا إلى أن دولا أخرى تؤيد أيضا هذا الهدف. 

واتفقت فصائل كردية في ريف الحسكة الخميس على السعي من أجل إقامة نظام فدرالي شمالي سوريا خلال فترة محددة، وذلك وفق اجتماع عقد في مدينة الرميلان بمحافظة الحسكة شمال شرقي البلاد، وسط رفض محلي ودولي.

والمناطق المعنية بالنظام الفدرالي هي المقاطعات الكردية الثلاث: عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي، وعفرين في ريف حلب الغربي، ومنطقة الجزيرة في محافظة الحسكة، بالإضافة إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية مؤخرا، خصوصا في محافظتي الحسكة وحلب شمالي سوريا.

إشادة أميركية
ورغم الموقف الأميركي الرافض لمساعي الأكراد إعلان منطقة فدرالية، فإن وزير الدفاع أشتون كارتر قال عن الأكراد "إنهم شركاء عسكريون يحظون بتقدير كبير من قبل الولايات المتحدة".

وأضاف كارتر أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الخميس "أظهروا أنهم شركاء ممتازون لنا على الأرض من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.. نحن ممتنون لهم وسنواصل" هذه الشراكة، مع "الإقرار بتعقيدات دورهم الإقليمي".

ولعب الأكراد السوريون دورا حاسما في الحرب ضد تنظيم الدولة في سوريا، حيث شكلوا رأس حربة للقوات التي استعادت الأراضي من التنظيم في شمال شرق البلاد.

ويشكل الأكراد الغالبية في قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف من فصائل كردية وعربية مقاتلة على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية.

في السياق نفسه، أعلن النظام السوري والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وتركيا رفضهم إنشاء نظام فدرالي كردي شمال سوريا.

وحذر الائتلاف المعارض من تشكيل "كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري"، مؤكدا أن "لا مكان لأي مشاريع استباقية تصادر إرادة الشعب".

كما رفضت تركيا إقامة كيان فدرالي خاص بالأكراد في سوريا، وقال مسؤول في الخارجية التركية إن بلاده ترفض أي خطوات من شأنها المساس بوحدة سوريا.

وأضاف أن "الوحدة الوطنية لسوريا وسلامة أراضيها أمر جوهري بالنسبة لنا، وأي شيء بخلاف ذلك سيعد قرارات أحادية لا تتمتع بالشرعية".

المصدر : وكالات