قال أحد محامي الجماعات الإسلامية إن "السلطات المصرية أطلقت سراح محمد الظواهري شقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة لأسباب صحية".

وأكد المحامي خالد المصري للأناضول أن الظواهري وصل منزله بالمعادي (غربي القاهرة) الساعة الثانية من فجر اليوم الخميس، ولم تعلن وزارة الداخلية رسميا عن إطلاق سراحه.

وأشار إلى أن شقيق الظواهري سيخضع لتدابير أمنية لمدة 45 يوما فقط كإجراء احترازي أصدرته محكمة قررت إخلاء سبيله على ذمة قضية قيادة تنظيم إرهابي، لافتا إلى أن الإجراء يشمل الذهاب لقسم شرطة طيلة التدبير الاحترازي، ومع انتهائه يعرض على قاضٍ للنظر في إلغاء التدبير أو استمراره.

وأوضح أن شقيق الظواهري ليس عليه أحكام ولا مطلوبا على ذمة قضية أخرى، باستثناء تلك القضية التي أخلي سبيله على ذمتها.

وكانت محكمة جنائيات الجيزة (غرب القاهرة) قررت في جلسة 23 فبراير/شباط الماضي إخلاء سبيل الظواهري مراعاة لظروفه الصحية، مع اتخاذ التدابير الاحترازية بعدم مغادرة مسكنه إلا بأمر الشرطة.

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على  الظواهري بالقاهرة في أغسطس/آب 2013 بعد أيام من فض اعتصام لمعارضي السلطات المصرية، وقامت بترحيله لسجن العقرب.

والظواهري هو أحد أبرز قيادات الجماعات الإسلامية بمصر، وأفرج عنه أثناء إدارة المجلس العسكري للبلاد عقب تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011 بعيد ثورة شعبية قامت آنذاك، ثم عاد للسجن مرة أخرى بتهم عديدة لها ارتباط بالعنف.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ببراءة الظواهري في القضية المعروفة إعلاميا بـ"العائدون من سوريا"، أو "خلية الظواهري"، التي انطلقت عام 2013 ووجهت له فيها اتهامات بينها ارتكاب العنف.

المصدر : وكالة الأناضول