قتل عدة أشخاص وجرح آخرون جراء قصف لأحياء سكنية بتعز نفذته الخميس مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بينما تستمر المعارك في الجبهتين الشرقية والغربية للمدينة.

وقالت مصادر طبية لوكالة الأبناء الألمانية إن ستة مدنيين قتلوا وأصيب 16 آخرون نتيجة القصف العشوائي للحوثيين وقوات صالح على المناطق السكنية وسط مدينة تعز.

وتشهد الأحياء السكنية في المدينة قصفا عنيفا من قبل مليشيا الحوثي وصالح المتمركزة في جبل العلاء بالحوبان، وفي مطار تعز الدولي شرقي المدينة وشارع الستين.

في غضون ذلك تتواصل المعارك بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني وبين مليشيا الحوثي وقوات صالح في الجبهتين الغربية والشرقية بتعز.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية أن المواجهات ما تزال مستمرة بين الطرفين في معسكر الدفاع الجوي شمال غرب تعز "حيث تطارد قوات الجيش والمقاومة الشعبية الجيوب التابعة للحوثيين وقوات صالح هناك".

وأفادت مراسلة الجزيرة في وقت سابق بمقتل 23 وإصابة العشرات من مليشيا الحوثي وقوات صالح في قصف لطائرات التحالف ومواجهات مع المقاومة الشعبية اليمنية والجيش الوطني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي.

video

دبابات ومخازن
من جانبها، أكدت مصادر ميدانية أن قصف طائرات التحالف لمواقع الحوثيين والرئيس المخلوع صالح في تعز أسفر عن تدمير خمس دبابات ومخازن أسلحة، بينما قالت مصادر بالمقاومة الشعبية إن ستة من أفرادها قتلوا وأصيب 29 آخرون في المواجهات.

وأضافت المراسلة أن الجيش الوطني والمقاومة يواصلان تمشيط أجزاء من تلة الدفاع الجوي في تعز التي لا تزال تتمركز فيها بعض مليشيا الحوثي، بينما شنت طائرات التحالف غارات مكثفة على مواقع الحوثيين والرئيس المخلوع شرق المدينة.

وفي محافظة البيضاء شرق العاصمة صنعاء، قالت مصادر بالمقاومة الشعبية إن مقاتليها سيطروا بشكل كامل على منطقة عباس في مديرية ذي ناعم غربي البيضاء، ومشطوا المنطقة بالكامل للتأكد من عدم وجود أي مسلحين تابعين للحوثي وقوات صالح.

كما سيطرت المقاومة في وقت سابق على جبل أمدة الإستراتيجي في مديرية الشعاور بمحافظة إب جنوب صنعاء، عقب مواجهات عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات