قال العميد الركن أحمد عسيري المتحدث باسم تحالف إعادة الشرعية في اليمن ومستشار وزير الدفاع السعودي إن عمليات التحالف في اليمن تركز حاليا على إسناد الجيش الشرعي لبسط نفوذ الدولة وإعادة الاستقرار، في حين رحب البيت الأبيض بوقف التحالف عملياته العسكرية الكبرى.
 
وقال عسيري للجزيرة إن العمليات العسكرية في اليمن ستركز على بعض المناطق التي يقاتل فيها الجيش اليمني، حيث سيتم تأمينه بالإسناد الجوي.

وأضاف أن هناك فرقا بين العمليات الكبرى والعمليات المحدودة في الزمان والمكان "لأن العمل تحول في بعض المناطق المحررة إلى إعادة الاستقرار وإحلال الأمن للمواطن في معيشته اليومية".

وأوضح أن مرحلة الاستقرار مرحلة مستدامة وطويلة الأجل، وتشمل بناء الأجهزة الأمنية للحكومة اليمنية لتعزيز قدرتها على ضبط الدولة وإعادة الأمن للمواطن، بينما تستمر العمليات القتالية المحدودة في المناطق التي ينفذ فيها الجيش اليمني عملياته.

وكان عسيري قد أعلن في وقت سابق أن عمليات التحالف في اليمن أوشكت على الانتهاء، وأن المعارك توقفت تقريبا على طول الحدود السعودية اليمنية بعد جهود الوساطة التي قامت بها عشائر الأسبوع الماضي.

وشدد المتحدث باسم قوات التحالف على أن المراحل المقبلة ستشمل العمل على إعادة الاستقرار وإعادة إعمار البلاد، مضيفا أن "السعودية لن تتخلى عن اليمن".

من جهته، رحب البيت الأبيض بعزم التحالف العربي الذي تقوده السعودية وقف العمليات العسكرية الكبرى في اليمن، والبدء في وضع خطط بعيدة الأمد لإحلال الاستقرار فيه.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن واشنطن تجدد طلبها من كل الأطراف في اليمن العودة إلى طاولة المحادثات، والسعي إلى حل سياسي في أسرع وقت ممكن.

المصدر : الجزيرة