قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلي التنظيم سيطروا على قرية دوديان بريف حلب الشمالي إثر عملية تسلل إليها.

وكانت مصادر للجزيرة قالت إن أحد القادة العسكريين الميدانيين في التنظيم ويدعى حسان عبود قتل خلال معارك مع قوات النظام السوري بريف حلب، وأضافت المصادر أن عبود فارق الحياة متأثرا بإصابته قبل أيام.

يذكر أن حسان عبود كان قائداً للواء داود التابع للمعارضة المسلحة، وانضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية مع مجموعة من مقاتلي اللواء وآلياته في يوليو/تموز 2014.

من ناحية أخرى، خرجت مظاهرات في عدة مدن سورية لإحياء الذكرى الخامسة للثورة السورية، ورفع المتظاهرون لافتات تعبر عن استمرارهم في مطالبهم بالحرية والعدالة وإسقاط النظام بجميع رموزه، وعلى رأسهم بشار الأسد.

وتزامنت الذكرى الخامسة للثورة مع إعلان موسكو بدء تنفيذ قرارها المفاجئ بسحب القسم الأكبر من قواتها من سوريا، مع الإبقاء على وجود جوي "لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار" في قاعدة حميميم بطرطوس السورية.

وعبّر المتظاهرون عن فرحهم بقرار روسيا الانسحاب الجزئي لقواتها من سوريا، مطالبين المجتمع الدولي بفتح تحقيق في الجرائم التي ارتكبتها القوات الروسية والنظام السوري على حد سواء.

المصدر : الجزيرة