خرجت مظاهرات في عدة مدن سورية لإحياء الذكرى الخامسة للثورة السورية، ورفع المتظاهرون لافتات تعبر عن استمرارهم في مطالبهم بالحرية والعدالة وإسقاط النظام بجميع رموزه وعلى رأسهم بشار الأسد.

وعبّر المتظاهرون عن فرحهم بقرار روسيا الانسحاب الجزئي لقواتها من سوريا، مطالبين المجتمع الدولي بفتح تحقيق في الجرائم التي ارتكبتها القوات الروسية والنظام السوري على حد سواء.

وفي فيديو بثه ناشطون خرجت مظاهرة بحي الفردوس في حلب، كما خرجت مظاهرات بأحياء أخرى بالمدينة مساء أمس الثلاثاء شارك فيها عدد من الناشطين والعسكريين، حيث رددوا أغاني ثورية ورفعوا لافتات أكدوا خلالها إصرارهم على المضي بالثورة حتى إسقاط النظام.

وفي تسجيل آخر، قامت مجموعة من ناشطي وشباب مدينة الأتارب بريف حلب الغربي بتنظيم حفل لإحياء ذكرى الثورة السورية، رفعوا فيه شعارات تطالب بالحرية وإسقاط النظام مؤكدين على استمرارية الثورة.

وتزامنت الذكرى الخامسة للثورة مع إعلان موسكو بدء تنفيذ قرارها المفاجئ بسحب القسم الأكبر من قواتها من سوريا، مع الإبقاء على وجود جوي "لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار" في قاعدة حميميم بطرطوس السورية.

المصدر : الجزيرة