قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن لقاءات وفدها مع المسؤولين بجهاز المخابرات العامة المصرية في القاهرة تناولت القضايا ذات الاهتمام المشترك ومرت في أجواء من المسؤولية، مؤكدة أنها لن تسمح بأي حال من الأحوال أن ينطلق من غزة ما يضر بأمن مصر وشعبها.

وأضافت تلك الحركة الفلسطينية في بيان مساء أمس الثلاثاء أن اللقاءات التي أجراها وفدها مع مسؤولين مصريين تمت في جو من "المسؤولية والشفافية".

وأشار البيان -الذي حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه- إلى أن وفد حماس أكد حرص الحركة على استقرار وأمن مصر، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية ورفض المساس بأمنها القومي.

وأكدت حركة حماس واجبها تجاه حماية الحدود بين قطاع غزة ومصر، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك، وفق وصف البيان.

وأدانت حماس اغتيال النائب العام المصري هشام بركات في يونيو/حزيران الماضي، كما أدانت كل حوادث الاغتيال السياسية التي حدثت في مصر.

معبر رفح
وطالبت الحركة المصريين بالتخفيف من معاناة القطاع، وفي مقدمتها فتح معبر رفح الحدودي "تأكيداً لدور مصر التاريخي" تجاه الشعب الفلسطيني، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الألمانية نقلا عن عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية.

وتغلق مصر بشكل شبه دائم معبر رفح وهو المنفذ الوحيد لسكان غزة مما يدفع باقتصاد القطاع وسكانه -البالغ عددهم أكثر من 1.8 مليون شخص- إلى حافة الهاوية.

وكان وفد من حماس من الداخل والخارج برئاسة عضو المكتب السياسي موسى أبو مرزوق وصل القاهرة مساء السبت الماضي لبحث العلاقات الثنائية عقب اتهام وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار أعضاء بالحركة بالضلوع مع جماعة الإخوان المسلمين المصرية في اغتيال بركات.

وشكلت هذه أول زيارة لوفد قيادي من حماس -بهذا المستوى- إلى القاهرة منذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي منتصف عام 2013.

المصدر : وكالات