وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جود ظريف قرار روسيا سحب قواتها من سوريا "بالمؤشر الإيجابي" الذي يدل على إمكانية صمود اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة.

ونقلت محطة (برس.تي.في) التلفزيونية الإيرانية عن وزير الخارجية قوله خلال زيارة إلى النمسا أمس الثلاثاء "حقيقة أن روسيا أعلنت أنها ستسحب جزءا من قواتها تشير إلى أنهم لا يرون حاجة وشيكة للجوء إلى القوة للحفاظ على وقف إطلاق النار". وأضاف ظريف "قد يكون ذلك الانسحاب في حد ذاته مؤشرا إيجابيا".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرر بصورة مفاجئة يوم الاثنين سحب معظم القوات من سوريا بعد أن نشرها في سبتمبر/أيلول لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد. ومنذ إعلان بوتين بدأت الطائرات الحربية في العودة إلى روسيا.

وتجري الحكومة السورية والمعارضة المدعومة من الغرب محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف في إطار جهود دبلوماسية مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بغية إنهاء الصراع.

المصدر : الجزيرة,رويترز