قالت وزارة الدفاع الروسية إن الدفعة الأولى من الطائرات الحربية غادرت قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية (شمال غربي سوريا) متوجهة إلى روسيا، وشملت المجموعة الأولى قاذفات مقاتلة من طراز سوخوي 34.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قد أمر ببدء تنفيذ قرار الرئيس فلاديمير بوتين سحبَ الجزء الأساسي من القوات الروسية العاملة في سوريا.

وأوضحت الوزارة أن كل مجموعة طائرات ستقودها إلى الديار إما طائرة ركاب من طراز توبوليف 154، أو طائرة نقل إليوشن 76 تحمل مهندسين وفنيين وشحنات.

وعرض التلفزيون الرسمي الروسي صورا لأفراد في قاعدة جوية روسية في سوريا وهم يحملون معدات على متن طائرات نقل لإعادتها إلى روسيا.

وأظهرت الصور التي بثتها قناة روسيا 24 التلفزيونية، قوات تحمل المعدات على متن طائرات إليوشن آي أل 76 للنقل الثقيل في قاعدة حميميم.

وعن سحب القوات الروسية، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنه جاء بناء على قرار الرئيس الروسي وليس نتيجة للمفاوضات.

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن في المجلس الفدرالي الروسي فيكتور أوزيوروف، إن بلاده ستبقي على منظومة الصواريخ أس 400 حتى تتأكّد موسكو من تحسن الأوضاع في سوريا، وفقا لما يراه الرئيس بوتين.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر دبلوماسي عسكري قوله إن المستشارين العسكريين الروس سيستمرون في عملهم من أجل تقديم الدعم لكوادر الجيش السوري، فيما يتعلق بالتدريب والمساعدة في تنسيق عمل قوات النظام.

وفي السياق، ذكرت وكالة نوفوستي الروسية للأنباء أن موسكو ستواصل شن غارات جوية على "الإرهابيين" في سوريا.

المصدر : وكالات