أبعدت وزارة الداخلية البحرينية اليوم الاثنين عددا من اللبنانيين الذين "ثبت انتماؤهم أو دعمهم لحزب الله"، الذي صنفته دول مجلس التعاون الخليجي منظمة إرهابية.

وقالت الوزارة على تويتر إنه تم "إبعاد عدد من المقيمين اللبنانيين بعدما ثبت انتماؤهم أو دعمهم لحزب الله الإرهابي"، في حين لم تحدد عدد المبعدين أو أي تفاصيل إضافية عنهم.

ويأتي الإعلان بعد تأكيد وزارة الداخلية السعودية أنها ستتخذ إجراءات قد تصل إلى الإبعاد بحق كل من يثبت دعمه أو تأييده للحزب.

وكانت صحيفة "السفير" اللبنانية قد أشارت يوم 11 مارس/آذار الحالي إلى أن ما بين سبع إلى عشر عائلات "من لون طائفي معين" أبلغت من السلطات بضرورة "مغادرة الأراضي البحرينية خلال مهلة أقصاها 24 ساعة".

وفي وقت سابق أمس الأحد نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية تأكيده أن "كل مواطن أو مقيم يؤيد أو يظهر الانتماء إلى ما يسمى حزب الله، أو يتعاطف معه أو يروج له أو يتبرع له أو يتواصل معه أو يؤوي أو يتستر على من ينتمي إليه، فسيطبق بحقه ما تقضي به الأنظمة والأوامر من عقوبات مشددة بما في ذلك نظام جرائم الإرهاب وتمويله، إضافة إلى إبعاد أي مقيم تثبت إدانته بمثل تلك الأعمال".

توتر واتهامات
وبدأ التوتر بإعلان السعودية الشهر الماضي وقف مساعدات عسكرية للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي ردا على امتناع لبنان عن التصويت على بيانين صدرا عن اجتماعين لوزراء خارجية جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي دانا هجمات تعرضت لها السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد على أيدي محتجين على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي المعارض نمر باقر النمر في يناير/كانون الثاني الماضي.

واتهمت الرياض في حينه الحزب "بمصادرة إرادة" الدولة اللبنانية. ودعت المملكة ودول خليجية أخرى رعاياها إلى مغادرة لبنان وعدم السفر إليه.

وازدادت حدة الأزمة مع تصنيف دول مجلس التعاون الخليجي حزب الله منظمة إرهابية في الثاني من الشهر الحالي.

وفي الـ11 من الشهر نفسه، أعلن مجلس وزراء خارجية دول جامعة الدول العربية اعتبار الحزب مجموعة "إرهابية"، في قرار تحفظ عليه لبنان والعراق.

المصدر : وكالات