أفادت مصادر يمنية طبية وأمنية اليوم الأحد أن غارات التحالف العربي قتلت ما لا يقل عن 17 شخصا يشتبه في أنهم من تنظيم القاعدة خلال الليل، في منطقة مضطربة بميناء عدن جنوبي اليمن.

وقصفت الغارات منطقة المنصورة، وهي معقل لتنظيم القاعدة شهد العديد من الهجمات التي استهدفت مسؤولي الأمن المحليين منذ أن استعادت قوات التحالف العربي مدينة عدن في يوليو/تموز الماضي من قبضة الحوثيين.

وذكرت المصادر أن عشرين شخصا على الأقل أصيبوا فضلا عن ثلاثة من أفراد الأمن، وأضافت أن الضربات استهدفت أفرادا من تنظيم القاعدة كانوا يعتلون مركبات، كما أصابت إحدى الضربات مبنى تابعا للحكومة المحلية يسيطر عليه أفراد من التنظيم.

وأفاد سكان بوصول تعزيزات تقدر بالعشرات من عناصر القاعدة ليلا، قادمين من محافظتي أبين ولحج المجاورتين، حيث للجهاديين نفوذ واسع، وتقدر المصادر الأمنية وجود نحو ثلاثمائة مقاتل من القاعدة مدججين بالسلاح في المنطقة المستهدفة.

video

إغاثة تعز
وجاءت الغارات بعد يوم من قيام القوات الموالية للشرعية بكسر الحصار الذي يفرضه الحوثيون على تعز، ثالث أكبر مدن اليمن والتي تقع على بعد مائتي كيلومتر تقريبا شمال غربي عدن.

وكانت المقاومة الشعبية والجيش الوطني سيطرا على تلة "الصبري" شمال شرق تعز، ومنطقة "الزنوج" شمال المدينة، وذلك بعد يوم من فك حصار مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح عن الجهة الجنوبية الغربية للمدينة.

وللتذكير، فقد وصلت أول قافلة طبية إلى تعز بعد كسر الحصار عنها من الغرب والجنوب، وقال القائمون على شبكة "إنقاذ" للإغاثة إن 4500 أسطوانة أوكسجين أدخلت أمس السبت في شاحنات إلى المدينة كمرحلة أولى من الدعم الذي تنفذه المنظمة بتمويل من مركز الملك سلمان.

وتسعى القافلة لدعم المستشفيات التي عانت لأشهر جراء الحصار المشدد الذي كان يفرضه الحوثيون وحلفاؤهم على المدينة، وكانت جل مستشفيات تعز توقفت عن العمل بسبب الحصار والقصف.

المصدر : الجزيرة + وكالات