استشهد طفل فلسطيني وأصيب شقيقه وشقيقته إثر غارة جوية إسرائيلية استهدفت فجر اليوم السبت قطاع غزة، بينما قال الاحتلال إنها رد على إطلاق صواريخ سقطت في وقت سابق في سديروت.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة الطبيب أشرف القدرة إن الطفل ياسين سليمان أبو خوصة (10 أعوام) استشهد وأصيبت شقيقته ياسمين (6 أعوام) بجروح خطرة وشقيقه أيوب (13 عاما) بجروح متوسطة الخطورة، بعد استهداف طائرات الاحتلال موقع "فلسطين العسكري" القريب من منزل أسرة الأطفال في بيت لاهيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر إسرائيلي تأكيده تنفيذ خمس غارات على قطاع غزة استهدفت موقع "فلسطين العسكري" وموقع "عسقلان" في شمال قطاع غزة التابعين لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وتعرض موقع القسام في حي الزيتون جنوب غرب مدينة غزة للقصف بصاروخين، وقصفت الطائرات موقعين غير مأهولين في منطقة جبل الريس قرب جباليا شمال مدينة غزة، وفق المصدر الأمني.

وذكر المصدر أن أضرارا كبيرة لحقت بالمواقع المستهدفة، إضافة إلى "أضرار في عدد من المنازل المجاورة".

وجاءت الغارات الجوية الاسرائيلية بعد عدة ساعات من إطلاق مجهولين أربع قذائف بدائية الصنع على جنوب إسرائيل.

وسقطت القذائف في مناطق مفتوحة قرب مدينة سديروت دون أن تسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.

ومنذ إعلان إسرائيل عن وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة يوم 26 أغسطس/آب 2014 بعد حرب استمرت 51 يوما، تسجل حوادث لسقوط قذائف صاروخية مصدرها غزة على جنوبي إسرائيل، وهو ما ترد عليه الأخيرة بقصف مناطق في القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات