وصلت أول قافلة طبية إلى مدينة تعز جنوب غربي اليمن بعد كسر الحصار عنها من الغرب والجنوب, بينما سيطر الجيش والمقاومة اليمنيان على مواقع مهمة شمالي المدينة, وذلك في إطار معركة تستهدف فك الحصار عنها بالكامل.

وقال القائمون على شبكة "إنقاذ" للإغاثة إن 4500 أسطوانة أوكسجين أدخلت اليوم السبت في شاحنات إلى المدينة كمرحلة أولى من الدعم الذي تنفذه المنظمة بتمويل من مركز الملك سلمان.

وتسعى القافلة لدعم المستشفيات التي عانت لأشهر جراء الحصار المشدد الذي كان يفرضه الحوثيون وحلفاؤهم على المدينة. وكانت جل مستشفيات تعز توقفت عن العمل بسبب الحصار والقصف.

من جهته أعلن رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح أن حكومته تستعد لإرسال قافلة مساعدات إلى تعز, مؤكدا في هذه الأثناء أنها جهزت ألف عنصر لحفظ الأمن في المدينة.

وقد بدأت قوات الأمن اليمني تنفيذ خطة انتشار في المناطق التي سيطرت عليها المقاومة الشعبية والجيش الوطني غرب مدينة تعز. وقال مدير أمن تعز العميد عبد الواحد سرحان إن الخطة تهدف إلى تأمين تلك المناطق وحماية المنشآت العامة والخاصة.

وكانت قوات من الجيش الوطني والمقاومة قد سيطرت أمس على المطار القديم واللواء 35 غربي تعز، لتطرد بذلك مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من مواقع ظلت خاضعة لهم بمدة تسعة أشهر تقريبا, مما سمح بإعادة فتح الطريق الذي يصل تعز بعدن جنوبا.

كما سيطر الجيش والمقاومة على جبل ومواقع أخرى جنوبي المدينة. وجاء هذا التطور بعد معارك دامية قتل فيها العشرات من الطرفين.

وفي مداخلة مع الجزيرة في نشرة سابقة، قال قائد الجبهة الغربية في تعز عبده حمود الصغير إن فك الحصار عن الجبهة الغربية سيمنح المدينة رافدا رئيسيا لإدخال المساعدات الإنسانية والإمدادات العسكرية واللوجستية, وهو ما سيسهم في حسم المعركة في القطاعين الشرقي والشمالي.

مقاتلان من المقاومة الشعبية أثناء اشتباكات مع الحوثيين وحلفائهم شمالي تعز (الجزيرة)

استكمال المهمة
وقد سيطر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية اليوم على تلة "الصبري" شمال شرقي مدينة تعز، ومنطقة "الزنوج" شمالي المدينة. وقالت مراسلة الجزيرة هديل اليماني إن مواجهات اندلعت في منطقة "الأربعين" شمالي تعز, مشيرة إلى أن المواجهات في تلة "الصبري" أدت إلى مقتل خمسة من أفراد المقاومة وإصابة خمسة آخرين.

كما أفاد مراسل الجزيرة في المدينة بمقتل 24 من أفراد مليشيا الحوثي وقوات صالح في قصف لطائرات التحالف العربي ومواجهات متفرقة في منطقة الأربعين وحي الزنوج شمالي المدينة, بينما قتل في المقابل خمسة من المقاومة وأصيب 38.

من جهتها قالت مصادر للجزيرة إن الاشتباكات شمالي تعز أفضت إلى سيطرة القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي على حارة ومنزل المحضار في منطقة الأربعين, وتلة "عبد علي" في جبل الوعش, والخزان.

وبينما أكدت مصادر من المقاومة مقتل عشرين من الحوثيين وحلفائهم في الاشتباكات وفي غارات للتحالف, تحدثت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة للحوثيين عن 27 قتيلا في صفوف الجيش والمقاومة.

ميدانيا أيضا, أفادت مراسلة الجزيرة بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة في قصف حوثي عشوائي بصواريخ كاتيوشا على مدينة التربة جنوب تعز. كما قتل طفلان في انفجار لغم زرعته مليشيا الحوثي في منطقة الضباب عند المدخل الغربي للمدينة.

في هذه الأثناء شن طيران التحالف العربي مساء اليوم غارات على معسكر "الصمع" ومواقع للحوثيين وقوات صالح في مديرية أرحب شمال شرق صنعاء, كما قصف مواقع لهم في مديرية صرواح شرق العاصمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات