أكد أحمد بن حلي نائب الأمين العام لـ جامعة الدول العربية رفض الأخيرة كل أشكال التدخل الأجنبي في ليبيا، بما في ذلك التدخل العسكري.

وحذر -في مؤتمر صحفي عقب اختتام اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب- من أن أي تدخل عسكري في ليبيا، سيزيد من قوة التنظيمات "الإرهابية" وتحويل ذلك البلد إلى مركز استقطاب لأنصارها في العالم.

وكان مجلس الجامعة دعا الجمعة الماضية إلى الإسراع في تشكيل حكومة الوفاق الوطني الليبية لضمان دعم المؤسسات العسكرية والأمنية لمواجهة التنظيمات "الإرهابية" في البلاد.

وأكد المجلس -الذي انعقد مساء أمس على مستوى وزراء الخارجية بالعاصمة المصرية القاهرة- دعمه للشرعية الليبية ممثلة بمجلس النواب المنتخب والحكومة المؤقتة المنبثقة عنه، إلى حين إقرار الوفاق الوطني، مدينا الجرائم التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية بحق الأبرياء في المدن الليبية.

وطالب المجلس نفسه المجتمع الدولي بتقديم التأييد والدعم الكامل للحكومة الليبية في التصدي لـ"الإرهاب".

كما طالب من الأمين العام للجامعة بمواصلة مشاوراته مع المبعوث الأممي الخاص بليبيا مارتن كوبلر، ومختلف الأطراف الليبية ودول الجوار، للوصول لحل سياسي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة