أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشرعية في اليمن فك الحصار عن مدينة تعز من الجهة الجنوبية الغربية التي تصلها بمدينة عدن، بعدما استعادا السيطرة على مناطق كانت تحت سيطرة المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقالت مراسلة الجزيرة إن الجيش الوطني والمقاومة سيطرا على منطقة السجن المركزي وبير باشا ومطار تعز القديم، وبسطا سيطرتهما على معسكر تابع للواء 35 مدرع وجامعة تعز في المدخل الغربي للمدينة.

وأضافت المراسلة أن ما لا يقل عن أربعين من الحوثيين وقوات صالح قتلوا في المعارك، بينما قتل نحو 14 من الجيش الوطني والمقاومة.

وبسيطرة الجيش والمقاومة على المناطق الجديدة، تكون قد فتحت خطوط الإمداد من مدينة عدن إلى تعز المحاصرة منذ نحو عشرة أشهر من طرف الحوثيين وقوات صالح الذين منعوا إدخال الغذاء والدواء والمواد التموينية الأخرى.

وشن الحوثيون هجوما عنيفا مساء الجمعة في الجهة الشرقية لتعز عقب خسائرهم في الجهة الغربية، وسُمع دوي انفجارات عنيفة، وفقا لشهود عيان.

وكان الحصار المشدد الذي فرضه الحوثيون وحلفاؤهم على مدينة تعز قد دفع السكان إلى سلوك دروب جبلية وعرة لجلب بعض المؤن والأدوية بواسطة الجمال والحمير. كما تشهد تعز بسبب الحصار أزمة صحية خاصة بعد توقف جل المستشفيات عن العمل، وتدهور الخدمات الأخرى على غرار المياه والكهرباء.

من جانب آخر، نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في المقاومة الشعبية قولها إن أكثر من عشرة مسلحين من الحوثيين وقوات صالح قتلوا وجرح آخرون في مواجهات مع المقاومة المسنودة بالجيش الوطني في محافظة الضالع جنوبي البلاد.

وأوضحت هذه المصادر أن أفراد الجيش الوطني والمقاومة هاجموا مواقع الحوثيين وقوات صالح في جبهة حمك بالعود وقتلوا مسلحين بينهم القائد الميداني المدعو "أبو شعيب الغرباني"، وهو ضابط في الدفاع الجوي الموالي للرئيس المخلوع.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة