قتلت الغارات الروسية العشرات اليوم الجمعة عندما استهدفت مناطق حلب وحمص وحماة وإدلب، كما شهدت مناطق عدة استمرارا للمعارك بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام.

وقالت شبكة شام إن 10 قتلى سقطوا في حي الصالحين بمدينة حلب بعد قصف روسي جوي شمل أيضا حيي المرجة والمعادي وطريق الكاستيلو، كما شمل القصف الروسي ناحية الأتارب بريف حلب الغربي، وهي جميعها مناطق مشمولة بالهدنة.

ودارت معارك بين الثوار وقوات النظام على جبهتي تلة نوارة والملاح شمال حلب، أما الريف الشرقي فشهد اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة الإسلامية في محيط سد تشرين.

ومساء اليوم، أكد مراسل الجزيرة سقوط 15 قتيلا في غارة روسية على حافلة ركاب بريف حمص الشرقي.

وأكدت وكالة مسار برس مقتل أربعة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات مع المعارضة في منطقة المرج بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وتعرض مسجد الأربعين في مدينة درعا لقصف من قوات النظام بالتزامن مع خروج المصلين، مما أدى إلى مقتل إمام المسجد وسقوط عدد من الجرحى، أما منطقة اللجاة في الريف الشمالي فشهدت اشتباكات بين المعارضة وتنظيم الدولة.

وفي اللاذقية، دارت اشتباكات في جبلي الأكراد والتركمان تصدت خلالها المعارضة لمحاولة قوات النظام التقدم بمناطق تل حدادة و‏الحياة و‏كلز، وسط غارات روسية.

ووثق ناشطون غارات روسية أخرى على قرى حمادة عمر وجب الريان وأبو دالية وكفرنبودة في حماة، مما تسبب في سقوط ثلاثة قتلى.

أما محافظة إدلب فشهدت سقوط براميل متفجرة وغارة روسية على بلدة الهبيط بالريف الجنوبي، الأمر الذي أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات