القوات العراقية تستعيد بلدة بضواحي الرمادي
آخر تحديث: 2016/3/10 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/10 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/2 هـ

القوات العراقية تستعيد بلدة بضواحي الرمادي

جنود عراقيون أثناء معارك سابقة شرق الرمادي (أسوشيتد برس)
جنود عراقيون أثناء معارك سابقة شرق الرمادي (أسوشيتد برس)
أعلن مسؤول عسكري عراقي استعادة السيطرة على بلدة الزنكورة شمال غرب مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت قتل وجرح عدد من المدنيين في غارات لطائرات لم تعرف هويتها في مدينة الفلوجة ومحيطها غرب بغداد.

وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان إن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على منطقة الزنكورة من خلال عملية عسكرية سريعة وإجلاء 7600 عائلة تضم حوالي عشرة آلاف شخص نقلوا إلى أماكن آمنة.
    
وأشار النعمان إلى أن العملية "أسفرت كذلك عن مقتل 80 عنصرا من تنظيم الدولة".

وبهذا التقدم أصبح التنظيم محاصرا في عدد من البلدات وأبرزها هيت الواقعة على مجرى نهر الفرات شمال الرمادي، والتي تعتبر أحد معاقله الرئيسية في الأنبار.

أضرار قصف سابق للجيش العراقي استهدف أحياء سكنية في الفلوجة (الجزيرة-أرشيف)

 غارات بالفلوجة   
وفي محافظة الأنبار أيضا قالت مصادر طبية عراقية إن سبعة مدنيين، بينهم طفل وثلاث نساء، قتلوا وأصيب ثمانية آخرون في غارات لطائرات لم تعرف هويتها استهدفت أحياءً في مدينة الفلوجة ومحيطها خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

وتركزت الغارات على حييْ الأندلس والرسالة وسط الفلوجة، ومنطقتي النساف والبو صالح، وبلدة الكرمة شمال شرق المدينة, وقد ألحقت أضرارا بعدد من المباني السكنية.

وكانت مصادر طبية تحدثت في وقت سابق عن مقتل 13 مدنيا -بينهم أطفال ونساء- وإصابة 12 آخرين في قصف جوي ومدفعي صاروخي للقوات العراقية على مناطق سكنية في كل من بلدة الصقلاوية شمال المدينة، وأحياء الجولان والرصافي والأندلس في وسطها.

ويأتي القصف في ظل حصار يفرضه الجيش العراقي على الفلوجة ومحيطها، مما أدى إلى نقص حاد في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية.

من جهة أخرى، قالت مصادر للجزيرة إن سبعة من مليشيات الحشد الشعبي قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة على ثكنة عسكرية جنوب شرق الفلوجة.

وعلى صعيد آخر، قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي في مؤتمر صحفي إن عمليات "تحرير" محافظة نينوى وقضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين ستنطلق قبل نهاية النصف الأول من العام الجاري، مؤكدا أن هذا العام سيكون "عام الحسم والانتصارات" ضد تنظيم الدولة، وأن مدينة سامراء باتت بعيدة عن "خطر" التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات