أفادت مراسلة الجزيرة في تونس أن قوات من الجيش والحرس الوطني تمكنت من القضاء على ثلاثة مسلحين واعتقال آخر في بنقردان جنوبي تونس في هجوم ضد مسلحين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية.

ولقي الثلاثة مصرعهم اليوم الخميس في اليوم الرابع من العمليات الجارية ضمن عمليتين منفصلتين في منطقتي حسي النور والزكرة في محيط المدينة القريبة من الحدود مع ليبيا, وفق ما جاء في بيان لوزارتي الدفاع والداخلية.

وأضاف البيان أن عدد قتلى المسلحين منذ بداية هجومهم فجر الاثنين الماضي ارتفع إلى 49, بالإضافة إلى ثمانية جرى اعتقالهم, في حين قتل نحو عشرين من المدنيين والأمنيين والعسكريين. وصادرت قوات الجيش والأمن التونسي اليوم خمس بنادق كلاشينكوف وذخائر.

وقالت مراسلة الجزيرة ميساء الفطناسي إن مواطنا أبلغ بوجود مسلحين في حالة إعياء وجوع في منطقة حسي النور المجاورة لمدينة بنقردان فقدمت قوة إلى المنطقة واشتبكت مع المسلحين لمدة ساعتين.

وكانت قوات الجيش والأمن قتلت أمس عشرة مسلحين أثناء عمليات تمشيط في بنقردان التي تقع على مسافة 650 كيلومترا جنوب شرق العاصمة, ويقارب عدد سكانها ستين ألفا. وقال الناطق باسم النيابة العامة في تونس إنه تم التعرف على جثث 22 من المسلحين, وأكد أنهم كلهم تونسيون.

وفي وقت سابق قالت الحكومة التونسية إن بعض المهاجمين دخلوا على ما يبدو من ليبيا, في حين أن آخرين كانوا موجودين داخل المدينة. وضبطت القوات العسكرية والأمنية منذ الاثنين مخازن سلاح تحوي قذائف صاروخية ومتفجرات وبنادق رشاشة.

وقال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد إن المهاجمين خططوا لإقامة إمارة تابعة لتنظيم الدولة. والهجوم الذي وصفه الرئيس التونسي بغير المسبوق هو الأسوأ منذ الثورة.

المصدر : وكالات,الجزيرة