ميرفت صادق-رام الله

استشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي وأصيب 15 آخرون خلال اقتحام جيش الاحتلال فجر الثلاثاء لمخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

وقالت غرفة عمليات الهلال الأحمر الفلسطيني إنها نقلت 15 مصابا بالرصاص الإسرائيلي بينهم أربعة بالرصاص الحي وستة بالرصاص المعدني، وإن بين الجرحى إصابات في البطن والكتف والأطراف. ووصفت حالة أحد المصابين بـ "الخطيرة".

ووفق ما أفاد مركز قلنديا الإعلامي، فإن الشهيد هو إياد عمر سجدية (22 عاما) الطالب في كلية الإعلام بجامعة القدس.

في نفس الوقت، أكد مراسل قناة الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال تمكنت فجر الثلاثاء من إنقاذ جنديين فقدت آثارهما في مخيم قلنديا، بعد دخولهما إليه عن طريق "الخطأ".

وقال المراسل إن المركبة التي كان يستقلها الجنديان تعرضت لوابل من الحجارة والزجاجات الحارقة مما أدى إلى احتراقها بالكامل وفرار الجنديين -اللذين أصيبا إصابات طفيفة- إلى داخل المخيم.

صورة نشرها نشطاء على مواقع التواصل للشهيد إياد سجدية الذي استشهد برصاص الاحتلال أثناء اقتحام مخيم قلنديا

اشتباكات عنيفة
وأضاف المراسل أن عملية إنقاذ الجنديين قد تعقدت بعد وقوع اشتباك عنيف بالأسلحة الرشاشة بين قوات الاحتلال المقتحِمة ومقاومين فلسطينيين داخل المخيم.

وقد حلّقت مروحيات إسرائيلية في سماء مخيم قلنديا، كما أطلق جيش الاحتلال قنابل مضيئة بشكل كثيف لدعم القوات الخاصة خلال الاشتباكات.

وأفاد شهود عيان -من داخل المخيم لوكالة الأناضول- أن الجيش الإسرائيلي حاصر المخيم من كافة مداخله، وأطلق وابلا من الرصاص العشوائي تجاهه، كما منع الطواقم الطبية من دخوله.

وأكد جيش الاحتلال -في بيان رسمي- أن قواته تعمل على سحب السيارة العسكرية المحترقة من المخيم بعد سحب الجنود منها، دون أن يبين ما إذا سجلت إصابات في صفوفه أم لا.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متطرفين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة أمنية إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات