أكد الجيش العراقي أن قواته استعادت اليوم الثلاثاء أراضي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، تربط مدينة الرمادي بقاعدة الحبانية التي تتمركز فيها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في غرب العراق.

وقال بيان بثه التلفزيون الرسمي إن قوات الجيش والشرطة استعادت عدة مناطق من بينها بلدة حصيبة الشرقية الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات شرقي الرمادي، وقال إن الجيش تمكن من إجلاء آلاف المواطنين من مناطق القتال.

وأضاف أن القوات العراقية تمكنت من فتح الطريق من الرمادي إلى بغداد والذي يمر عبر الخالدية، وهو طريق رئيسي يربط المدينة بالقاعدة العسكرية.

وسيطرت قوات الجيش العراقي على مركز مدينة الرمادي وامتداداتها من الشمال والغرب والجنوب نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، وبقيت المنطقة الشرقية التي تضم عددا من المناطق الزراعية والمتداخلة محاصرة من الجهتين، قبل أن تتم السيطرة عليها اليوم، وفتح الطريق بشكل كامل تجاه بغداد.

وتعزز معارك اليوم مساعي القوات العراقية لتضييق الخناق على مدينة الفلوجة -معقل تنظيم الدولة- الواقعة بين الرمادي وبغداد، والتي يحاصرها الجيش وجماعات شيعية مدعومة من إيران.

الجيش العراقي قال إنه أجلى آلاف السكان من مناطق المعارك في الرمادي (رويترز)

قتلى للجيش
وكانت مصادر أمنية عراقية قالت إن 54 من أفراد الجيش قتلوا في هجمات لتنظيم الدولة بمناطق مختلفة في محافظة الأنبار. ففي شرق الرمادي، قالت المصادر إن 18 من أفراد القوات الأمنية قتلوا في مواجهات بمنطقتي جويبة وحصيبة الشرقية.

وفي منطقة البوعلي الجاسم شمالي الرمادي، قالت المصادر إن ستة من أفراد القوات الأمنية قتلوا وأصيب ثمانية بجروح في هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع عسكرية.

وفي منطقة الجرايشي، قالت مصادر إن ثلاثين شخصا من أفراد القوات الأمنية قتلوا في هجوم لتنظيم الدولة على ثكنات عسكرية تابعة للواء 39.

كما قالت مصادر طبية إن ستة مدنيين قتلوا وأصيب 27 آخرون في قصف نفذه تنظيم الدولة على مواقع عسكرية في عامرية الفلوجة.

وفي محافظة الموصل شمالي العراق، نشر الجيش العراقي آلاف الجنود في قاعدة عسكرية استعدادا لبدء عمليات استعادة الموصل من تنظيم الدولة.

وقال ضابط برتبة عميد ركن في الجيش العراقي إن "وحدات من قوات الجيش بدأت تصل إلى قاعدة عسكرية قرب قضاء مخمور لبدء عملية عسكرية نحو الموصل".

المصدر : الجزيرة + وكالات