تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مساء الاثنين من إطباق الحصار على معسكر الخنجر بمحافظة الجوف (شمالي اليمن)، عقب تحريرها آخر المواقع المجاورة للمعسكر، بينما تدور معارك عنيفة في محيط معسكر نهم الإستراتيجي بمحافظة صنعاء.

وقال مصدر ميداني للجزيرة نت إن قوات لواء الفتح التابع للمنطقة العسكرية السادسة تمكنت من السيطرة على عدد من المواقع العسكرية في مديرية خب والشعف، أهمها جبل الحيض وبرقا ومناطق بئر عزيز والأشراع.

وأضاف المصدر أن القوات الشرعية تحاصر حاليا معسكر الخنجر، أقدم المعسكرات وأكبرها بالمحافظة.

واندلعت المواجهات في المديرية بعد أن تمكنت وحدات الجيش الوطني والمقاومة من تحرير مناطق في الجوف، من بينها مديرية الحزم عاصمة المحافظة، لتندلع عقبها مواجهات في مناطق مختلفة، منها وادي وسط في مديرية الخب والشعف.

وفي تصريح للجزيرة نت، قال قائد لواء النصر بالمقاومة الشعبية أمين العكيمي إن محافظة الجوف ستُعدّ محررة بشكل كامل بعد تحرير معسكر الخنجر الذي يحاصره الجيش الوطني والمقاومة، لما للمعسكر من أهمية إستراتيجية، حسب قوله.

وتعدّ مديرية خب والشعف أكبر مديريات المحافظة، كما تجاور ثلاث محافظات يمنية، بينها محافظة صعدة (شمالي اليمن) معقل جماعة الحوثيين المسلحة.

عناصر من القوات الموالية للشرعية تقصف مواقع للحوثيين في منطقة نهم (الأوروبية)

معارك نهم
وفي محافظة صنعاء، تدور معارك عنيفة في محيط معسكر نهم الإستراتيجي، وسط استعدادات للجيش الوطني اليمني للدفع بتعزيزات عسكرية إلى هناك.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن الجيش اليمني أرسل تعزيزات إلى محافظة مأرب للانضمام للعمليات التي يخوضها استعدادا للهجوم على مواقع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء.

وأدت معارك نهم إلى تفاقم معاناة مئات الأسر العالقة على الطريق بين محافظتي مأرب والبيضاء.

وفي تطور آخر، قصفت طائرات التحالف العربي أمس مواقع لمليشيا الحوثيين في صعدة، المعقل الرئيس لهم (شمالي اليمن)، كما أغارت طائرات سعودية على أهداف للحوثيين في منطقة رزاح في المحافظة ذاتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات