المخلافي يطلب دعم واشنطن لمحاربة الإرهاب باليمن
آخر تحديث: 2016/2/8 الساعة 02:40 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/8 الساعة 02:40 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/1 هـ

المخلافي يطلب دعم واشنطن لمحاربة الإرهاب باليمن

المخلافي: الانقلابيون لا يريدون السلام ويعملون لتنفيذ أجندة إقليمية (الأوروبية)
المخلافي: الانقلابيون لا يريدون السلام ويعملون لتنفيذ أجندة إقليمية (الأوروبية)

دعا عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني الولاياتِ المتحدة إلى تقديم الدعم لحكومة بلاده في جهودها لمحاربة "الإرهاب والتطرف".

وأكد المخلافي -في لقاء جمعه والسفير الأميركي في اليمن- أن مليشيا الحوثي ما زالت ترفض قرارات الأمم المتحدة والإرادة الدولية.

وأوضح المخلافي أن الحكومة تبذل جهودا كبيرة من أجل حل الأزمة اليمنية وفقا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وبيّن المخلافي أن "الانقلابيين لا يريدون السلام ويعملون لتنفيذ أجندة إقليمية تضر بأمن اليمن والمنطقة واستقرارهما.

من جانبه، أكد السفير الأميركي في اليمن ماثيو تولر أن بلاده تقف مع تطبيق قرار مجلس الأمن، كما أنها تدعم الحكومة اليمنية من أجل محاربة الإرهاب وتعزيز التعاون في هذا المجال.

يشار إلى أن تنظيم القاعدة سيطر على مركز للشرطة في مدينة زنجبار السبت، ليحكم قبضته على طريق ساحلية تطل على خليج عدن، بحسب مصادر أمنية.

تنظيم القاعدة عزز حضوره مؤخرا في عدة مناطق يمنية (الجزيرة-أرشيف)

سيطرة وانتشار
وسيطر التنظيم على مقر الشرطة في زنجبار دون أي مقاومة من القوات الموالية للحكومة، التي انسحبت من عاصمة محافظة أبين، بحسب ما أفادت به المصادر لوكالة الأنباء الفرنسية.

كما سيطر التنظيم على مبان حكومية أخرى في زنجبار لمدة أسابيع، وانتشر بشكل كبير في بلدة جعار القريبة.

وفي وقت سابق، سيطر التنظيم على بلدة عزان في محافظة شبوة المجاورة.

واستفادت "التنظيمات الجهادية" من النزاع الدائر في اليمن بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة ومليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وتواصل الولايات المتحدة شن ضربات بطائرات مسيرة لاستهداف تنظيم القاعدة في اليمن، مما أسفر عن مقتل شخصيات قيادية في القاعدة خلال الأيام القليلة الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات