أكدت حكومة الصومال السبت أن العطل الذي وقع بطائرة مدنية تابعة لشركة دالو الثلاثاء الماضي، وأجبرها على الهبوط الاضطراري في مقديشو، ناتج عن انفجار قنبلة وليس نتيجة خلل فني.    

وقال وزير النقل والطيران، في مؤتمر صحفي في مقديشو اليوم، إن عمليات البحث والتقصي من قبل الجهات المعنية ومن خبراء صوماليين ودوليين أكدت أن الانفجار الذي وقع على متن الطائرة لم يكن ناتجا من مشكلة تقنية بل جراء انفجار قنبلة كانت تهدف لتدمير الطائرة وقتل جميع ركابها.

وأشار علي أحمد جامع إلى أن التفجير أحدث فتحة في جسم الطائرة ما أدى لهبوطها الاضطراري. وذكر أن السلطات تسعى وراء مشتبه بهم. لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وأدى الانفجار إلى وفاة أحد الركاب وإصابة اثنين آخرين في الانفجار الذي وقع على متن الطائرة، وهي من نوع إيرباص 321 وتشغلها شركة طيران دالو الصومالية.

ويعتقد محققون أميركيون أن الهجوم نفذته حركة الشباب المجاهدين الصومالية، غير أنه لم يرد أي تعليق من الحركة.

المصدر : وكالات