ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ضابطا في الحرس الثوري واثنين من قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج، قُتلوا أثناء عمليات فك الحصار عن قريتي نبل والزهراء في محافظة حلب شمالي سوريا.

وأوضحت المصادر أن الملازم ثاني في الحرس أبو ذر داودي قتل أثناء قيامه بمهامه مستشاراً عسكرياً، بينما قتل عنصران في قوات الباسيج، وهما جواد محمدي وسجاد روشن زاده.

وأمس الجمعة، ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ثلاثة ضباط في الحرس الثوري وخمسة من قوات الباسيج قتلوا في معارك ضد من أسمتهم الإرهابيين قرب بلدتي نبّل والزهراء شمالي سوريا.

وقالت وكالة أنباء فارس الخميس إن قائد القوة البرية التابعة للحرس الثوري العميد محمد باكبور نعى قائد "لواء الإمام الرضا الـ21 المدرع" العميد محسن قاجاريان الذي قتل أثناء ما سماها "مهمة استشارية في سوريا لدعم الجيش السوري وقوات المقاومة الشعبية".

وارتفع اليوم عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 159 عسكريا، منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين هناك تزامنا مع بدء روسيا ضرباتها الجوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات