قتل أمس أربعة أشخاص -بينهم ضابطان مصريان- إثر إحباط عملية تهريب أسلحة وذخائر على الحدود الغربية لمصر. ولم تعلن فورا أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال المتحدث العسكري العقيد محمد سمير في صفحته الرسمية على فيسبوك إن "ضابطين قتلا إلى جانب اثنين من المهربين مساء الخميس، إثر إحباط عملية تهريب أسلحة وذخائر على الحدود الغربية لمصر".

وأضاف سمير أنه "نتيجة لتبادل إطلاق النيران الكثيف مع القوات، استشهد ضابط وضابط صف من أبطال القوات المسلحة".

وزاد أنه "تم القضاء على اثنين من المهربين والقبض على اثنين آخرين، وتدمير عربتين محملتين بالأسلحة والذخائر والمواد المخدرة".

وفي وقت سابق الخميس قالت مصادر أمنية في مصر إن ضابطا ومجندا من قوات الأمن قتلا بعدما انفجرت عبوة ناسفة في مركبة مدرعة جنوبي مدينة العريش كبرى مدن محافظة شمال سيناء التي ينشط بها مسلحون مناهضون للحكومة.

وذكرت المصادر أن الانفجار وقع على طريق بمنطقة لحفن جنوبي العريش وتسبب في انقلاب المدرعة، وهو ما أدى إلى سقوط ضحايا. وأضافت أن مجندا أصيب في الهجوم.

 

المصدر : وكالات