استهدف تنظيم الدولة الإسلامية مواقع للقوات العراقية في كركوك بالشمال، وشن هجوما واسعا على حي الصوفية في الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي البلاد.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن عملية "انتحارية" بمدرعة مفخخة استهدفت مواقع للقوات العراقية والحشد الشعبي في حقلي عجيل وعلاس جنوبي كركوك.

وذكرت الوكالة أن خمسة من عناصر تنظيم الدولة هاجموا فجر اليوم الجمعة المجمع السكني في البغدادي غربي الأنبار، وقالت إن "الانتحاريين" اشتبكوا مع القوات العراقية قبل أن يفجروا أحزمتهم الناسفة. وتحدث التنظيم عن سقوط العشرات من القوات العراقية.

في المقابل، أكد قائد عمليات الجزيرة والبادية بالجيش العراقي اللواء علي إبراهيم دبعون أن قوة من الجيش ومقاتلي العشائر صدت هجوم تنظيم الدولة وقتلت ثمانية من عناصره.

وقال المتحدث باسم "فوج الطوارئ الـ13" في مدينة البغدادي التابع لوزارة الداخلية إن مسلحي تنظيم الدولة هاجموا المجمع السكني بـ13 صاروخا موجها بعد دقائق من هجومهم "الانتحاري"، لكنها أخطأت أهدافها وسقطت قرب المجمع.

من جانب آخر، ذكرت مصادر عسكرية أن تنظيم الدولة تمكن من بسط سيطرته على معظم حي الصوفية في الرمادي، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من قوات الجيش العراقي والطوارئ.

في تطور آخر، نقلت وكالة الأناضول عن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي أن قوات من الجيش سيطرت أمس الخميس على منطقة السجارية بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة خلفت مقتل 23 في صفوف الأخير، وإصابة خمسة من الجنود العراقيين.

وتأتي استعادة السجارية بعد أقل من شهر من سيطرة القوات العراقية على مدينة الرمادي (110 كيلومترات غرب بغداد) والتي كانت بمثابة أكبر انتصار للقوات العراقية منذ اجتياح تنظيم الدولة شمال وغرب البلاد صيف عام 2014.

وفي محافظة الأنبار أيضا، قالت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع في إيجازها اليومي أمس الخميس إن فرقة الرد السريع باللواء الثاني أحبطت هجوما لتنظيم الدولة في منطقة حصيبة الشرقية الواقعة شرق الرمادي وقتلت عددا من عناصره، بينما قتل شرطي وأصيب مقاتل من حشد الأنبار.

ونفذ طيران التحالف الدولي أمس الخميس 21 طلعة في محافظة الأنبار أسفرت عن مقتل 29 من عناصر تنظيم الدولة، وتدمير خط إمداد وثلاثة مخابئ سلاح و15 موقعا دفاعيا والعديد من الأسلحة المتنوعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات