كشفت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أمس الأربعاء أنها شرعت في تعديل لائحتها الداخلية المنظمة لهيكلها الإداري والتنظيمي والتي لم تتغير منذ 2009، استجابة لدعوة وجهها رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي.

وسبق أن دعا الشيخ القرضاوي الأسبوع الماضي الإخوان لإجراء "انتخابات شاملة لمؤسساتها في الداخل والخارج بأسرع وقت ممكن" للخروج من أزمتها الراهنة.

وأوضحت الجماعة في تصريح صحفي نشرته على موقعها الإلكتروني أنه "استجابة لمبادرات المخلصين من أبناء الحركة الإسلامية -وفي مقدمتهم فضيلة العلامة يوسف القرضاوي- بإجراء تعديل للائحة ومن ثم تقديمه لمجلس الشورى العام نبدأ هذا الجهد سائلين الله القبول والتوفيق ووحدة الجماعة ونهضتها وخلاص أمتنا وحريتها"، من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وقال مصدر في الجماعة للأناضول إنه "بدأت بالفعل مشاورات منذ فترة لإجراء تعديلات على اللائحة الداخلية التي كان تعليقها عن العمل لبعض الوقت سببا في الأزمة الأخيرة". 

وكانت مصادر متطابقة بالجماعة كشفت الأسبوع الماضي عن وجود توافق داخل الجماعة على مبادرة القرضاوي لحل أزمة الخلاف، والتي تفاقمت في صفوف القيادات خلال الأسابيع الأخيرة، وصدرت بيانات من طرفي الأزمة بالموافقة على مبادرته.

واللائحة الداخلية التنظيمية لجماعة الإخوان المسلمين هي قانون النظام الأساسي للإخوان، إذ وافقت جمعيتها العمومية على أول لائحة رسمية لها في 8 سبتمبر/أيلول 1945.

وتواجه الجماعة -التي تأسست في 1928- خلافات داخلية متصاعدة وصلت ذروتها خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي عقب إعلان مكتبها في لندن إقالة محمد منتصر (اسم حركي مقيم داخل مصر) من مهمته كمتحدث إعلامي باسم الجماعة، وتعيين طلعت فهمي (55 عاما) متحدثا جديدا بدلا منه، وتلا ذلك تدشين موقع إلكتروني جديد للجماعة، واستمرار إصدار بيانات مضادة بين قياداتها، وإنشاء مكاتب تنفيذية بشأن إدارة التنظيم، وشكل الثورة التي تنتهجها ضد السلطات المصرية الحالية منذ الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي.

المصدر : وكالة الأناضول