حمل وزير الخارجية السعودي عادل الجبير النظام السوري مسؤولية تعليق محادثات جنيف مع المعارضة، وقال إن بلاده مستعدة لتغيير سياستها مع إيران إن تخلت عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وأشار الجبير في مؤتمر صحفي اليوم الخميس بالرياض مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وصل لقناعة بأن النظام السوري ليس جادا في المباحثات الحالية مع المعارضة.

وأكد أن الحكومة السورية رفضت التعاون مع مبعوث الأمم المتحدة في محادثات السلام السورية، واعتبر أن تكثيف العمليات العسكرية الروسية في سوريا استهدف استفزاز المعارضة.

وتحدث عن وجود نقاشات بين الدول المعنية من أجل استئناف المفاوضات في أسرع وقت ممكن، للوصول إلى حل في سوريا.

وأعلن دي ميستورا أمس الأربعاء تعليق المفاوضات بين وفدي النظام والمعارضة حتى الـ25 من فبراير/شباط الحالي، وقال إن هناك الكثير من العمل ينتظر الأمم المتحدة والأطراف المعنية بالصراع.

الرياض وطهران
من جانب آخر، اعتبر الجبير أن الوضع الحالي بين المملكة العربية السعودية وإيران يعود للسياسات العدوانية التي انتهجتها إيران على مدى السنوات الثلاثين الماضية.

وأوضح أن بلاده يمكن أن تغير سياستها مع طهران حال تغييرها سياستها التي تعتمد التدخل في شؤون دول المنطقة.

ولجأت السعودية الشهر الماضي إلى قطع علاقاتها بإيران بعد الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة في طهران وقنصليتها العامة في مدينة مشهد.

المصدر : الجزيرة + وكالات